أهالي المناطق المحتلة يطالبون بإخراج تركيا من مناطقهم ويدعون للانتفاض

دعا مواطنون من المناطق المحتلة أهلهم وأبناء تلك المناطق للانتفاض ضد الاحتلال التركي وإخراجه من مناطقهم، كما وناشدوا العشائر هناك بأن تستيقظ وتتنبه لألاعيب الجيش التركي واستغلاله لأبنائهم.

وتعيش المناطق والمدن التي تحلتها تركيا ومرتزقتها أوضاعاً سيئة وانتهاكات مستمرة بحق المدنيين هناك، وسط ازدياد حالات السرقة والنهب والخطف والقتل، مواطنون من المناطق المحتلة التقت وكالتنا بهم في الشهباء خلال اجتماع العشائر للتهنئة بالنصر على مرتزقة داعش والمطالبة بالانتفاض في وجه الاحتلال التركي وإخراجه من الأراضي السورية، دعوا بدورهم إلى الانتفاض وطرد الاحتلال.

المواطن حاج نديم الصادق من وجهاء منطقة إعزاز تحدث عن الأوضاع المأساوية التي تعاش في منطقته "مر ما يقارب خمس سنوات على احتلال المرتزقة لإعزاز، الشعب هناك لا يعيش حياةً مرضية، تواجههم عصابات تقوم بالنهب والسرقة حيث لم يبقَ هناك مأمن فيها ولا أحد يستطيع الخروج من المنزل مع حلول المساء ".

وتساءل الصادق عن أي حرية يتحدثون وهم يقومون بتلك الاعتداءات "هم يريدون هذه الحرية، تلك الحرية المبنية على القتل والسرقة، هؤلاء المرتزقة هم حثالة المجتمع يسعون وراء مصالحهم، ندعو أهالي إعزاز أن ينتفضوا ضد المرتزقة والجيش التركي، كما قضينا على مرتزقة داعش سنقضي عليهم أيضاً، لم ننسَ عفرين، جرابس، الباب، إعزاز، جولان ولواء اسكندرون، سنبقى على ثورتنا حتى تحرير كل تلك المناطق".

من جهته أشار المواطن نوري عمر من أهالي الباب المحتلة إلى أن الأهالي كانوا يعيشون بود قبل مجيء الاحتلال التركي "قبل الاحتلال كنا نعيش كالأخوة متحابين ولم تكن هناك تفرقة بيننا، نشترك في الأفراح والأتراح، ولكن الدولة التركية لم ترق لها أخوة الشعوب والعيش المشترك وقامت باحتلال أراضينا، حيث يعيش أهالي الباب في مأزق من حيث القتل، الاختطاف والسرقة، أناشد كل أهالي الباب بأن يقفوا صفاً واحداً ضد الاحتلال".

وناشد عمر القوات العاملة الوطنية على الأرض لتحرير مناطقهم "الاحتلال لم يترك شيئاً إلا ودمره ونحن نريد الحماية، وعلى هذا الأساس نناشد القوات العاملة الوطنية على الأرض السورية بأن تحرر مناطقنا وتخلصنا من الاحتلال التركي ومرتزقته".

وبدوره دعا المواطن محمد الأحمد  كافة العشائر أن تستيقظ وتتنبه لألاعيب الجيش التركي "أناشد العشائر السورية كافة بأن تستيقظ وتحس بالمؤامرة التركية ضدنا ولعبها دوراً كبيراً في تشتت المجتمع السوري، نعيش منذ آلاف السنين سوياً كالأخوة ولكن مع تدخل الأيادي الخارجية في سوريا قامت بزرع الفتنة بين المجتمع، الجيش التركي يستغل المرتزقة ولا يدفع لهم الرواتب وذلك يدفعهم للسرقة والنهب من إخوتهم".

(سـ)


إقرأ أيضاً