أهالي الطبقة يتظاهرون ضد انتهاكات الاحتلال التركي

نظّم فرع الطبقة لحزب سوريا المستقبل اليوم وبمشاركة العشرات من الفعاليات المدنية وأهالي الطبقة تظاهرة حاشدة تحت شعار "صوت واحد ضد الاحتلال" تنديداً بسياسة الاحتلال التركي في المناطق التي يحتلها وبنائه لجدار تقسيم سوريا.

صدحت حناجر المشاركين في التظاهرة التي انطلقت من أمام إدارة المرأة في الطبقة بالحي الثاني من المدينة باتجاه المركز الثقافي في الحي نفسه بالشعارات التي تندد بالاحتلال وتدعو لوحدة سوريا أرضاً وشعباً وتمجد الشهداء، رافعين أعلام حزب سوريا المستقبل وإدارة المرأة وعوائل الشهداء.

كما وضعت النساء المشاركات في التظاهرة الوشاح الأبيض تضامناً مع أمهات السلام اللواتي اعتدت عليهن الشرطة التركية بالضرب أثناء تظاهرة منذ أيام قليلة أمام أحد السجون في ديار بكر للفت الانتباه الى مقاومة أبنائهن المعتقلين في السجون.

وبعد وصول المتظاهرين أمام المركز الثقافي والوقوف دقيقة صمت استذكاراً لأرواح الشهداء ألقى رئيس مكتب التنظيم  في فرع الطبقة لحزب سوريا المستقبل هادي الظاهر كلمة باسم الحزب استهلها باستذكار السنوات العجاف كما وصفها والتي عانى خلالها شعب سوريا من كافة أنواع التعذيب والتهجير والاعتقالات.

وأضاف الظاهر "أصبحت سورية خلال هذه السنوات ساحة للمخططات الاستعمارية وأطماع الدول وعلى رأسها الاحتلال التركي الذي لم يحترم قانون حُسن الجوار وفتحت حدودها للإرهابيين الذين قدموا من كل حدب وصوب وقٌدمت لهم كافة الخدمات اللوجستية والعسكرية".

كما تطرق هادي الظاهر لممارسات الاحتلال التركي في عفرين من قتل وتهجير وتغيير لديمغرافية المنطقة وبناء جدار تقسيم سوريا الذي شبهه بجدار الفصل العنصري الذي بنته إسرائيل في غزة.

وأشاد الظاهر بالبطولات التي سطرها المقاتلون في مقاومة العصر بعفرين "وعلى رأسها مقاومة الشهيدة آفيستا خابور" مستنكراً استمرار الانتهاكات بحق أهالي عفرين من قبل الاحتلال التركي ومرتزقته.

من جهته لفت الرئيس المشترك لمجلس عوائل الشهداء في الطبقة عبد الكريم الإبراهيم النظر لمئات المهجرين والمعتقلين في سجون الاحتلال التركي "الذين لم يكن ذنبهم سوى أن نادوا بالحرية ودعوا الى إنهاء الاحتلال" مشيراً إلى أن أردوغان ضرب بكل الأعراف والتقاليد الدولية لبناء جدار تقسيم سوريا عرض الحائط ، مؤكداً أن المقاومة مستمرة حتى تحرير آخر شبر من الأراضي السورية.

بدورها أكّدت الإدارية في إدارة المرأة بالطبقة فاطمة الحمدو أن استمرار الصمت الدولي إزاء ما يقوم به أردوغان في سوريا وخاصةً بنائه لجدار التقسيم، وأضافت "يجب وضع حد لهذا الجدار".

وخلال التظاهرة رصدت ANHA آراء عدداً من المشاركين فيها ومنهم ، رئيس فرع الطبقة لحزب سوريا المستقبل مثنى عبد الكريم ، الإداري بمكتب التنظيم في فرع الطبقة لحزب سوريا المستقبل أحمد الخلف ،العضو في فرع الطبقة لحزب سوريا المستقبل عبدالله العلي ، الرئيس المشترك لمجلس عوائل الشهداء بالطبقة عبد الكريم إبراهيم و العضوات في إدارة المرأة بالطبقة فاطمة بحبوح و مفيدة عمر.

واستنكرت الآراء بالمجمل  لما يحصل في عفرين من الممارسات اللاأخلاقية واللاإنسانية بحق الاهالي، رافضين بناء جدار تقسيم سورية الهادف إلى سلخ عفرين عن سوريا،  مؤكدين إنها ستتحرر بوحدة الشعب السروي وسواعد مقاتلات ومقاتلي قوات سورية الديمقراطية .

كما ناشدوا المجتمع الدولي للخروج عن صمته إزاء ممارسات الاحتلال التركي الجشعة في عفرين وغيرها من المناطق المحتلة.

وأكدوا على مواصلة المقاومة والنضال وتقديم الشهيد تلو الشهيد والسير على خطى الشهداء حتى تحرير آخر شبر محتل من الاراضي السورية ، وهدم جدار التقسيم

وانتهت المظاهرة بالهتافات التي تُمجد الشهداء وتحيي مقاومة عفرين وتنادي بوحدة سوريا.

(م ع - ع أ/ن ح)

ANHA


إقرأ أيضاً