أهالي الرقة يطالبون بإصلاح الطرق والبلدية توضح سبب التأخير

طالب أهالي الرقة بلدية الشعب في المدينة بالإسراع في عملية تزفيت الطرقات لأنها تشكل مشكلة كبيرة لسائقي السيارات العامة والخاصة، وعزت بلدية الشعب تأخير عملية التزفيت في المدينة إلى سوء الأحوال الجوية لهذا العام.

تعرضت الطرق في مدينة الرقة وريفها لإضرار جسيمة، حيث تنتشر الحفر وسط الطرقات التي تسببت بالكثير من الخسائر المادية لأصحاب السيارات، وفي كل عام تبدأ البلدية في مدينة الرقة بعمليات التزفيت في شهر نيسان لكنها وبسبب الأحوال الجوية تأخرت عمليات التزفيت هذا العام داخل المدينة.

وعن الأضرار التي تسببها الطرق للسيارات قال المواطن وليد العيسى "بشكل دوري نذهب إلى الصناعة لإصلاح سياراتنا، وأسعار قطع الغيار غالية جداً ولا نستطيع أن ندفع كل التكاليف".

وطالب وليد العيسى بلدية الشعب في مدينة الرقة بأن تعمل على صيانة الطرق في أقرب وقت ممكن.

مصطفى عبدالرحمن أحد سائقي التكاسي قال " لقد أرهقتنا تكاليف صيانة السيارات لكثرة الحفر في شوارع المدينة، ويعتمد عملنا على الحركة الكثيرة داخل المدنية كوننا نعمل سائقي تكاسي لكن هناك بعض المناطق لا نستطيع الدخول إليها لكثرة الحفر فيها".

وبهذا الصدد قال الرئيس المشترك لبلدية الشعب في مدينة الرقة أحمد إبراهيم "قمنا بتوقيع عقد مع شركة الشمال للمجبول الأسفلتي بكمية أولية 4500م3 وسوف يُباشر العمل في التزفيت بعد التأكد من الانتهاء من عمليات إصلاح خطوط المياه والصرف الصحي".

وعن سبب تأخر التزفيت قال الإبراهيم " في كل عام ينطلق في الأول من شهر نيسان، لكن هذا العام يختلف بسبب سوء الظروف المناخية، وأن الأمطار لا تساعد في مد القميص الإسفلتي على الطريق".

(أع/خ)

ANHA


إقرأ أيضاً