أهالي الرقة يشيعون جثمان الشهيد حسين الحسين إلى مثواه الأخير

شيّع المئات من أهالي مدينة الرقة وريفها جثمان الشهيد "حسين الحسين" المقاتل في صفوف قوات سوريا الديمقراطية، الذي استشهد خلال التفجير الإرهابي الذي حصل يوم الثلاثاء في مدينة الرقة والذي أسفر عن استشهاد المقاتل و9 مدنيين، ليوارى الثرى في مثواه الأخير بمزار شهداء الرقة.

وتجمع اليوم المئات من المشيعين أمام دوار الفروسية في مدينة الرقة، بمشاركة أعضاء المؤسسات المدنية والعسكرية، لاستلام جثمان الشهيد "حسين الحسين الاسم الحركي "سوري" المقاتل في صفوف قوات سوريا الديمقراطية، الذي استشهد بتاريخ 9 نيسان الجاري جراء التفجير الذي حصل في مدينة الرقة.

وانطلق موكب التشييع الذي ضم عشرات السيارات المزينة بأعلام القوات العسكرية وصور الشهيد وسط ترديد المشاركين هتافات تمجد الشهداء، متجهين صوب مزار شهداء الرقة في قرية الحكومية.

المراسم بدأت بالوقوف دقيقة صمت، رافقها تقديم عرض عسكري من قبل قوات سوريا الديمقراطية.

ثم ألقى المقاتل في قسد محمد الإسماعيل كلمة قال فيها :" ننحي أولاً أمام عظمة الشهداء الذين ضحوا بأرواحهم في سبيل حرية الشعوب، ولولاهم لما حققنا انتصارنا على أخطر إرهابيي العالم، والشهداء الذين اختلطت دماؤهم بتراب أرضهم لن ننساهم ونعاهدهم على مواصلة نضالهم وتحقيق كافة الأهداف التي ناضلوا وضحوا بحياتهم من أجلها".

تلتها كلمة عضو مؤسسة عوائل الشهداء فراس المشرف الذي قدم العزاء لذوي الشهيد حسين وكافة شهداء التفجير الذي حدث في مدينة الرقة، مؤكداً أن الخلايا التابعة لداعش وداعميها كالاحتلال التركي يريدون زعزعة الأمن والاستقرار في المناطق التي تحررت من ظلام داعش بفضل تضحيات شهداء مكونات المنطقة، وعاهد جميع الشهداء وأمهات الشهداء على الوفاء لتلك التضحيات والحفاظ على المكتسبات التي تحققت بفضل تضحياتهم والوقوف في وجه كافة المخربين والمرتزقة الذين يسعون لضرب أمن المنطقة.

وبعد الانتهاء من الكلمات قرئت وثيقة الشهيد من قبل مؤسسة عوائل الشهداء وسلمت لذويه.

ليوارى بعدها جثمان الشهيد الثرى في مثواه الأخير بمزار شهداء الرقة في قرية الحكومية.

( ح م/ل)

ANHA 


إقرأ أيضاً