أهالي الدرباسية...لقاء محامين القائد به لا يعني رفع العزلة عنه

أكّد أهالي ناحية الدرباسية أن العزلة المفروضة على قائد الشعب الكردي عبد الله اوجلان لا تزال مستمرة على الرغم من اللقاء به، وإضراب ليلى كوفن ورفاقها عن الطعام أثبت للعالم مدى إرادة وعزيمة الشعب الكردي، وأوضحوا بأن هدف تركيا من السماح لمحامي القائد أن يلتقوا به ما كان إلا ليتوقف المناضلين عن الإضراب عن الطعام.

مازال المئات من أبناء الشعب الكردي مستمرين في الإضراب عن الطعام من أجل رفع العزلة عن القائد عبد الله أوجلان فيما تستمر الدولة التركية بفرض العزلة، وهذا ما أثار استياء أبناء المكوّن الكردي في أجزاء كردستان والدول الأوروبية.

وفي الـ2 من أيار الجاري سمحت الدولة التركية لاثنين من محامي القائد عبد الله أوجلان باللقاء به وذلك من أجل أن يتوقف المناضلين عن إضرابهم، ويرى أهالي ناحية الدرباسية بأن العزلة مازالت مفروضة على القائد وسماح تركيا لمحامي القائد باللقاء به ما هي إلا محض ألاعيب. خلال لقاء لوكالتنا مع عدد من الأهالي في الناحية.

المواطن عبد الباقي علي أوضح أن لقاء المحاميين مع القائد لا يعني أن العزلة المفروضة على القائد انتهت، وأضاف "هذا اللقاء هو سياسة اخرى تتبعها دولة الاحتلال التركي من أجل إيقاف المناضلين عن الإضراب عن الطعام".

المواطن  عبد الوهاب تل كرمة بيّن خلال حديثه بأن مقاومة ونضال ليلى كوفن ورفاقها المضربين عن الطعام لا تزال مستمرة ومازالت تطالب برفع العزلة عن القائد إلى اليوم".

عبد الوهاب طالب المنظمات الإنسانية أن تقوم بمسؤوليتها تجاه المضربين عن الطعام وأن تحقق أهدافهم.

ومن جانبه أشار المواطن ياسين محمد خلف خلال حديثه "يوم بعد يوم نشاهد مواصلة المضربين عن الطعام في كردستان وأوربا بهدف رفع العزلة المفروضة عن قائد الشعب الكردي عبد الله أوجلان، وقبل أيام سمعنا بأن محامي القائد التقوا به وهذا لن يزيد المضربين عن الطعام إلا إصرار على المتابعة في إضرابهم حتى تحقيق أهدافهم ورفع العزلة عن القائد".

(اح/خ)

ANHA


إقرأ أيضاً