أهالي الدرباسية: PDK شريك في الهجمات والوحدة الوطنية الطريق الوحيد لصدها

قال أهالي ناحية الدرباسية إن حكومة باشور كردستان ومن خلال صمتها على اعتداءات الدولة التركية على مناطق باشور كردستان تؤكد دعمها ومساندتها لسياسة الدولة التركية الاحتلالية، وطالبو الأحزاب السياسية بتوحيد الصف الكردي، مؤكدين أن الوحدة الوطنية هي الطريق الوحيد لوقف هجمات الدولة التركية.

يشن جيش الاحتلال التركي هجمات متواصلة ضد مناطق باشور كردستان مستخدماً جميع الأسلحة الثقيلة والطائرات، وسط صمت حكومة إقليم جنوب كردستان. عدد من أهالي ناحية الدرباسية في مقاطعة الحسكة قالوا في لقاءات أجرتها معهم وكالة أنباء هاوار إن الدولة التركية تهدف لارتكاب المجازر بحق المواطنين المقيمين في تلك المناطق وتهجيرهم.

المواطن مصطفى شيخموس قال إن الدولة التركية ومنذ سنوات تحارب القوات التي تقوم بحماية الأهالي وتحارب الإرهاب، وأن الدولة التركية معروفة بعدائها للشعب الكردي في جميع المناطق. شيخموس عبّر عن استيائه من صمت حكومة باشور كردستان، وقال " حكومة باشور كردستان ومن خلال صمتها على كل هذه المجازر والهجمات التي تحصل على أراضيها تؤكد لنا دعمها ومساندتها لسياسة الدولة التركية الاحتلالية".

وأضاف سيخموس: "الحل الوحيد من أجل إيقاف كل هذه الهجمات، ووضع حد لتمادي أي دولة على الشعب الكردي هي توحيد الصف الكردي والتفكير بمصلحة هذا الشعب وليس الركض وراء مصالحهم الشخصية".

وطالب شيخموس الأحزاب السياسية بتوحيد الصف الكردي "من أجل خلاص هذا الشعب من الهجمات والحروب".

اما المواطن خالد معمو فقال بهذا الصدد: "منذ أيام والدولة التركية تهاجم على مناطق باشور كردستان بأسلحتها الثقيلة والمتطورة، وكل هذا أمام أعين الحزب الديمقراطي الكردستاني الذي تجاهل كل هذه الهجمات، وتساعد دولة الاحتلال التركي من أجل احتلال باشور، وجميعنا نعلم أن الدولة التركية من خلال هجماتها على تلك المناطق تهدف لارتكاب المجازر بحق الشعب في باشور وإفراغ المنطقة واحتلالها كما تفعل الآن في عفرين.

واختتم معمو حديثه قائلاً: "لو أن الأحزاب الكردية وحدت صفوفها منذ سنوات لما تجرأت الدولة التركية بالهجوم على مناطقنا، لقد حان الوقت من أجل وحدة الصف الكردي".

(ك)

ANHA


إقرأ أيضاً