أهالي الدرباسية يستذكرون الشهيدة زيلان ويؤكدون أنها تمثل إرادة المرأة الكردية

استذكر مؤتمر ستار بناحية الدرباسية المناضلة زيلان، وخلال الاستذكار أكد الأهالي أن المناضلة زيلان هي مثال المرأة الحرة وتمثل إرادة المرأة الكردية وصمودها.

ويصادف اليوم الذكرى الـ24  لاستشهاد المناضلة زيلان(زينب كناجي) التي نفذت عملية فدائية في عام 1996 ضد الاحتلال التركي في مدينة ديرسم.

وشارك في مراسم الاستذكار الذي نظم من قبل مؤتمر ستار بناحية الدرباسية في مركز الثقافة والفن، العشرات من أهالي الناحية.

وبدأت المراسم بالوقوف دقيقة صمت، ثم قراءة الإدارية في دار المرأة أفين عيسى، رسالة المناضلة زيلان التي قامت بإرسالها إلى قائد الشعب الكردي عبدالله أوجلان قبل استشهادها.

ثم تحدثت الإدارية في حركة المجتمع الديمقراطي زينب حبش، وقالت "تاريخ الشعب الكردي مليء بالتضحيات والانتصارات، وكل شهر ويوم بالنسبة لنا له تاريخ ومعانٍ، ففي هذا الشهر نفذت المناضلة زيلان أول عملية فدائية ضد الأعداء في ديرسم بهدف الانتقام من مرتكبي المؤامرة التي طالت قائد الشعب الكردي عبدالله أوجلان.

ونوهت زينب، أن العملية الفدائية التي قامت بها المناضلة زيلان وصلت اليوم إلى كوباني والتي نفذت العملية الفدائية آرين ميركان ومقاومة العصر آفيستا  خابور، وكل هذا رفضاً للاستسلام للعدو ومنع احتلال العدو لأراضيهم.

وأكدت زينب، أن المناضلة زيلان هي مثال المرأة الحرة، وباتت الرمز الذي يمثل شخصية المرأة الكردية والقوة والإرادة والصمود، معاهدة على السير على خطاها وخطا كافة الشهداء.

واختتم الاستذكار بترديد الشعارات التي تنادي بحرية أوجلان وتحيي الشهداء.

(أ ح/هـ ن)

ANHA


إقرأ أيضاً