أهالي الجرنية يتظاهرون رفضاً لجدار التقسيم

تظاهر العشرات من أهالي الجرنية شمال غرب الطبقة وحتى ساعات متأخرة من ليلة أمس الخميس تنديداً باستمرار الاحتلال التركي في انتهاكاته للأراضي السورية، ومحاوله سلخ عفرين عنها من خلال بناء جدار التقسيم .

تجمع العشرات من أهالي بلدة الجرنية والقرى التابعة لها في قرية "المعامرة" الواقعة جنوب غرب البلدة، و حمل المتظاهرين المشاعل وساروا حتى مدرسة القرية هاتفين بسقوط الاحتلال التركي وحيوا مقاومة عفرين  معاهدين على تحريرها .

وخلال التظاهرة رفع المشاركون لافتة كتب عليها " لا للصمت الولي الذي لن يزيدنا الى عزيمة واصرار وارادة".

وبعد التجمع في مدرسة القرية والوقوف دقيقة صمت استذكاراً لأرواح الشهداء القيت كلمات باسم المجلس المدني في الجرنية القتها الادارية حنان الخلف وكلمة باسم دار المرأة في الجرنية ألقته الادارية آيات الخلف.

واستنكرت الكلمات ما يقوم به الاحتلال التركي من انتهاكات لحقوق الانسان في عفرين وباقي المناطق التي يحتلها وسط الصمت الدولي المطبق إزاء مايحصل.

كما استشهدت كلمة إدارة المرأة بمقاومة المرأة في عفرين والتي نالها النصيب الأكبر من الانتهاكات على أيدي الاحتلال التركي ومرتزقته.

وأكدت الكلمات أن المقاومة مستمرة حتى تحرير آخر شبر من الاراضي السورية من رجس الاحتلال العثماني الفاشي وأن أحلامه باستعادة أمجاد العثمانيين ماهي الى ضرب من المستحيل.

لتنتهي التظاهرة بعد زلك بتعالي الشعارات التي تحيي مقاومة عفرين .

(ع أ م ع/سـ)

ANHA


إقرأ أيضاً