أنقرة خائفة من العقوبات والتوتر يتصاعد على خلفية استيلاء بريطانيا على ناقلة نفط إيرانية

في الوقت الذي تستعد فيه أنقرة لاستلام الصواريخ الروسية وسط فرض العقوبات الأمريكية على حد سواء، تصاعد التوتر بين طهران والحليفين البريطاني والأمريكي على خلفية استيلاء لندن على ناقلة نفط إيرانية كانت متوجهة إلى سوريا، وكذلك طلب واشنطن بعقد جلسة بخصوص إيران والاتفاق النووي وحيرة الاردن وخوفه من نتائج صفقة القرن و تأثيرها على علاقاتهم الجيدة مع كل من الفلسطينيين والأمريكيين.

تطرّقت الصحف العالمية الصادرة اليوم السبت إلى التوتر بين حلفاء الناتو والتوتر بين كل من إيران والولايات المتحدة وبريطانيا، ونتائج صفقة القرن وتأثيرها على الأردن.

أنقرة تستعد لاستلام الصواريخ الروسية وسط تحذيرات بفرض عقوبات على الأولى

وأفادت صحيفة الواشنطن بوست الأمريكية بأن متحدث باسم الكرملين صرح أن روسيا ستبدأ تسليم نظام الدفاع الجوي إس -400 إلى تركيا العضو في الناتو في الأيام المقبلة، في صفقة من المحتمل أن تؤدي إلى  فرض عقوبات أمريكية واختبار روابط التحالف العسكري الغربي.

ولكن نطاق الرد المحتمل من واشنطن يظل محاطاً برسائل متضاربة.

وأعرب الرئيس ترامب علانية تعاطفه مع قرار الرئيس التركي رجب طيب أردوغان شراء نظام الدفاع الجوي الروسي. ومع ذلك حذّر وزير الخارجية مايك بومبيو من اتخاذ إجراءات صارمة، مثل إلغاء مبيعات الطائرات المقاتلة من طراز F-35 إلى تركيا.

كما يلوح في الأفق احتمال فرض عقوبات أمريكية إلزامية على تركيا بموجب قانون عام 2017 بشأن التعاون مع "الأعداء". وعزّزت وزارة الخارجية يوم الجمعة التحذيرات من "عواقب حقيقية وسلبية للغاية" على تركيا.

وفي الوقت نفسه، بالنسبة لحلف الناتو الأوسع نطاقاً، فإن الاتفاق التركي يكمن في التأثير على التنسيق العسكري.

جهود ترامب للسلام تُربك الأردن نتيجة علاقاتها مع كل من الولايات المتحدة والفلسطينيين

نقلت صحيفة الوول ستريت جورنال الأمريكية عن وزير حثّ واشنطن على الاهتمام بالموقف الفلسطيني، مُحذّراً من عواقب الفشل.

و بينما تضع إدارة ترامب الأساس لخطة سلام إسرائيلية-فلسطينية، دخل الأردن المجاور في الموقف المُحرج المتمثل في معارضة العديد من سياسات واشنطن مع الاعتماد في الوقت عينه على دعمها.

يرى الأردن أن إقامة دولة فلسطينية مستقلة بجانب إسرائيل أمر حيوي لمصالحها. أكثر من 50٪ من سكان الأردن البالغ عددهم 10 ملايين نسمة من أصل فلسطيني ، بما في ذلك 2.2 مليون لاجئ مسجلين لدى الأمم المتحدة.

الولايات المتحدة تدعو لعقد اجتماع خاص للوكالة الدولية للطاقة الذرية بشأن إيران

بحسب الصحيفة عينها طلبت الولايات المتحدة، عقد اجتماع طارئ للوكالة الدولية للطاقة الذرية، لبحث ملف إيران، وذلك بعد أيام على تخطي طهران الحد الأقصى لكمية اليورانيوم المُخصّب المنصوص عليها في الاتفاق النووي.

وقالت بعثة الولايات المتحدة في فيينا في بيان، إن السفيرة الأميركية إلى  الوكالة الأممية جاكي وولكوت طلبت عقد اجتماع خاص لمناقشة انتهاك إيران للنسبة القصوى لتخصيب اليورانيوم.

المملكة المتحدة في مأزق دبلوماسي مع إيران وإسبانيا بعد الاستيلاء على ناقلة النفط المتجهة إلى  سوريا

وفي سياق متصل تحدثت صحيفة الإندبندنت البريطانية عن شكوى رسمية قدمتها الحكومة الإسبانية وكذلك التهديد من قبل مسؤول إيراني على خلفية استيلاء القوات البريطانية على ناقلة نفط إيرانية قبالة جبل طارق من قبل مشاة البحرية الملكية، وإن كانت لها تداعيات مثيرة للقلق في وقت يتصاعد فيه التوتر.

وصرح جوزيف بوريل، القائم بأعمال وزير الخارجية الإسباني في مدريد: "إننا ندرس الظروف وننظر في كيفية تأثير ذلك على سيادتنا".

ومع ذلك، أقرت وزارة الخارجية الإسبانية في وقت سابق أن إيقاف السفينة "امتثالاً لعقوبات الاتحاد الأوروبي" ضد سوريا وأن الحكومة الإسبانية اختارت في ضوء ذلك عدم التدخل.

(م ش)


إقرأ أيضاً