أموال بلدية ماردين تذهب كهدايا إلى أردوغان وحزبه

كشفت تقارير إعلامية إن المدعو مصطفى يمان الذي تم تعيينه كوصي على بلدية ماردين من قبل حزب العدالة والتنمية، يُنفق أموال البلدية كهدايا لأردوغان وحزبه.

رصدت مصادر إعلامية تركية، فضائح الفساد بشأن حزب العدالة والتنمية ورئيسه رجب طيب أردوغان، لجهة تلقي هدايا قيمة من رؤساء البلديات المنتمين للحزب. وقالت وكالة «بيانيت» المستقلة: إن المدعو مصطفى يمان الذي تم تعيينه للمرة الثانية من قبل سلطات حزب  العدالة والتنمية كوصي على بلدية ماردين بعد أن استبعدت وزارة الداخلية الرئيس المنتخب من قبل الشعب أحمد تورك، أعطى هدايا فضية بقيمة مئات الآلاف من الليرات إلى أردوغان، ووزراء الحزب في الحكومة.

ووفق المستندات التي نشرتها الوكالة ونقلتها صحيفة الاتحاد الإماراتية، فإن المدعو يمان اشترى هدايا فضية بقيمة 136 ألفاً و946 ليرة من متجر شهير في ماردين، وقدمها إلى أردوغان في الفترة السابقة. كما قدّم ما قيمته 39 ألفاً و883 ليرة معدات فضية كهدايا لوزير الداخلية سليمان صويلو. كما اشترى يمان هدايا فضية بقيمة 23 ألفاً 772 ليرة لوزير التعليم الوطني آنذاك عصمت يلماز، بجانب هدايا فضية بقيمة 21 ألفاً و792 ليرة لوزير الدفاع فكري إشيق، و74 ألفاً و886 ليرة هدايا لوزير الغابات وشؤون المياه فيصل إيروغلو، وهدايا فضية بقيمة 83 ألفاً و201 ليرة لوزير الشباب والرياضة عثمان أشكين باك.

وأشارت هذه الوثائق أيضاً، إلى أن جميع هذه النفقات تم تسجيلها في السجلات الرسمية للبلدية، وتم حفظ فواتيرها في مجلدات. ولم ترد السلطات التركية على الاستفسارات بشأن الهدايا، كما رفض المتجر الشهير "فرات سيلفر"، الذي قام يمان بشراء الهدايا منه تقديم معلومات حول الهدايا.

وكشفت المستندات أيضاً، سلسلة من النفقات الأخرى لوالي ماردين على الوزراء والرئيس في الفترة السابقة. وبعض هذه النفقات كان كالتالي: "في 19 يناير 2019، تم تقديم ما قيمته 266 ألفاً و760 ليرة، عشاء لوزير الداخلية سليمان صويلو والأشخاص المرافقين له. وتألف الوفد المرافق من 3 آلاف و800 شخص!. وفي الأول من فبراير 2019، أقيم حفل عشاء آخر لوزير الدفاع خلوصي آكار والوفد المرافق له، ودفعت البلدية 158 ألف ليرة تركية مقابل هذا العشاء الذي استضاف 2100 شخص. كما تجاوز إجمالي رسوم تأجير السيارات لأردوغان والوزراء ونواب حزب العدالة والتنمية مليون ليرة تركية".

وكان أحمد تورك، رئيس بلدية ماردين الذي انتخبه الشعب في الانتخابات التي أجريت في آذار/مارس وعزله حزب العدالة والتنمية عن منصبه، قد أثار مخاوف بشأن النفقات التي تم إنفاقها في بلدية ماردين، عندما كان يمان في منصبه كوالٍ في الفترة ما بين 2016 و2019. وفي حديث إلى موقع «آرتي تي في» الإخباري، ذكر تورك أن لديه مستندات تُظهر أن يمان اشترى مئات الآلاف من الهدايا بالليرة. وبينت الوثائق أن البلدية التي يديرها يمان لها ديون قدرها 620 ألف ليرة تركية.

وفي سياق آخر، أعلن رئيس بلدية إسطنبول، أكرم إمام أوغلو، إلغاء بروتوكولات تتيح تقديم دعم مالي لمؤسسات محلية من موازنة البلدية. وقالت صحيفة «سوزجو» التركية: "إن إمام أوغلو أمر بإلغاء بروتوكولات مع العديد من المؤسسات، ومن بينها Ensar و TUGVA وكذلك TURGEV التي يشغل أفراد من عائلة الرئيس رجب طيب أردوغان عضوية مجلس إدارتها أو أمانتها".

وأشار إلى أنه جرى إنفاق 357.5 مليون ليرة (61 مليون دولار) من موازنة البلدية على هذه المؤسسات. ونقلت وكالة بلومبرغ عنه القول: إنه سيتم نقل خمسة مبانٍ يجري تشييدها لصالح هذه المؤسسات إلى البلدية.

(ح)


إقرأ أيضاً