أمهات كوباني تستنكرن الاعتداءات التركية على أمهات السلام في باكور

استنكرت عدد من الأمهات من كوباني إقدام قوات الأمن التركي بالاعتداء على أمهات السلام ممن اعتصمن أمام المعتقلات لمساندة أبنائهن المضربين عن الطعام.

وتعتصم العديد من أمهات المعتقلين في باكور (شمال) كردستان أمام السجون التركية لمساندة أنبائهن المضربين عن الطعام احتجاجاً على العزلة المفروضة على قائد الشعب الكردي عبد الله أوجلان.

إلا أن قوات الأمن التركي اعتدت بالضرب على الأمهات المعتصمات الأمر الذي أثار غضب واستياء الشارع الكردي في جميع أجزاء كردستان. ونظّمت في مناطق روج العديد من الفعاليات والتظاهرات احتجاجاً على ممارسات الاحتلال التركي.

الأم أمينة مسلم خليل من أهالي كوباني شاركت في المسيرة التي نظّمتها الأمهات لمساندة أمهات باكور، تحدّثت حول الموضوع "باسم أمهات كوباني نستنكر الاعتداءات التركية ضد الأمهات في باكور كردستان، وندعو القوى الدولية والمجتمع الدولي بالخروج عن صمته إزاء إرهاب إردوغان. بأي يحق يعتدي أردوغان على أمهاتنا المسنات؟"

أما الأم خديجة فقالت بهذا الصدد "ماذا فعلت أمهاتنا في باكور كردستان، إنهم فقط يريدون زيارة أبنائهن الذين أضربوا عن الطعام حتى الموت. إلا أن إردوغان يعتدي على الأمهات العجائز ويكسّر أيديهم وأرجلهم، أين الدول، أين مؤسسات حقوق الإنسان الذين يدّعون بأنهم يدافعون عن حقوق الإنسان؟ لماذا لا يضعون حداً للدولة التركية، لماذا يلتزمون الصمت؟ ورغم كل ذلك، فإننا سوف نتصدى للاحتلال التركي، ومستعدون لبذل كل ما بوسعنا لأجل ذلك.

الأم عدلة بكر تطرّقت إلى فعالية الإضراب عن الطعام، وقالت "منذ فترة دخل العديد من المعتقلين في الإضراب عن الطعام حتى الموت، ولكن رغم كل ذلك فإن دول العالم لا زالت صامته. أمهات باكور كردستان ممن يشارك أبنائهن في الإضراب اعتصموا أمام السجن، إلا أن الاحتلال التركي اعتدى على الأمهات بالضرب والتعذيب، على أردوغان أن يعلم جيداً بأننا نحن الشعب الكردي اليوم لم نعد كما كنا سابقاً، وسيكون النصر حليفنا والهزيمة لأردوغان".

ودعت الأمهات الجميع بمواصلة النضال والمقاومة ومساندة مقاومة أمهات السلام في باكور كردستان.

(س ن/ك)

ANHA  


إقرأ أيضاً