أمهات الشهداء فرحون لتحقق آمال أبنائهم

عبرت أمهات شهيدين من أوائل الشهداء الذين استشهدوا دفاعاً عن مناطق روج آفا في وجه هجمات المرتزقة عن فرحتهما حيال هزيمة داعش، وأكدتا بأن آمال أبنائهم الشهداء تحققت.

 أعلنت قوات سوريا الديمقراطية يوم الـ23 من آذار/مارس الجاري القضاء على آخر جيب جغرافي تسيطر عليه داعش في سوريا، وذلك ما يعني القضاء على وجود الجماعات المرتزقة وهزيمتها عسكريا بالكامل، وعمت الاحتفالات مدن شمال وشرق سوريا التي حارب أبناؤها المرتزقة وقدموا تضحيات جسام في حربهم تلك.

ومع ذلك الإعلان، تكون أمنيات الآلاف من الشهداء الذين استشهدوا في معارك ضد داعش، تحققت بالفعل. وكالة أنباء هاوار التقت مع الأم زركة محمد والأم يسرى كردي، وهما والدتا شهيد وشهيدة من أوائل الذين استشهدوا في الهجمات التي تعرضت لها مناطق روج آفا.

زركة محمد والدة الشهيد محمود كوباني، الذي يعتبر أول شهيد من أبناء مقاطعة كوباني يستشهد دفاعاً عنها تجاه الهجمات التي تعرضت لها، وكان ذلك في الـ 20 من شهر تموز عام  2013في قرية كورحسو شرقي مدينة كوباني.

تعبر الأم زركة محمد عن سرورها بتحقيق الانتصار على داعش عقب سنوات من الحرب التي قادت الطليعة فيها وحدات حماية الشعب والمرأة.

وأضافت بأن "آمال أبنائنا تحققت، وبنيت حياة حرة وسليمة للجميع، نحن اليوم نعيش بأمان وبكل فخر بفضل دمائهم الطاهرة".

وأرادت زركة تأكيد تضامنها مع القائد عبدالله أوجلان خلال حديثها مع وكالتنا، إذ أعربت عن تضامنها مع ليلى كوفن المضربة عن الطعام لفك العزلة المفروضة على أوجلان، واختتمت بالقول "كما هزمنا مرتزقة داعش سنحرر القائد أوجلان".

أما يسرى كردي والدة الشهيدة بيمان كوباني والتي هي أولى الشابات اللواتي استشهدن في معارك الدفاع عن المنطقة ضد الهجمات التي تعرضت لها، واستشهدت في 21  شهر تموز عام 2013 في قرية كورحسو، فهي تعبر اليوم عن فخرها بابنتها الشهيدة وجميع الشهداء "لأنهم استشهدوا دفاعا عن قيم وكرامة شعبهم.

وأكملت "نرسل تحياتنا لرفاق أبنائنا الشهداء ونقبل جبينهم ونبارك لهم انتصارهم على داعش".

واختتمت الأم يسرى حديثها بالقول "كأمهات الشهداء نعاهد بالسير على خطاهم حتى آخر قطرة دم في جسدنا".

وتجدر الإشارة إلى أن القيادة العامة لقوات سوريا الديمقراطية كشفت خلال بيان الإعلان عن هزيمة داعش أن أبناء المنطقة قدموا 11 ألف شهيد وشهيدة في معارك دحر داعش.

وبالرغم من أن عوائل هؤلاء الشهداء سعداء بتحقق آمال أبنائهم، إلا أنهم يطالبون بمحاسبة المعتقلين من عناصر داعش لدى قوات قسد وذلك عبر إقامة محاكم لمحاسبتهم بإشراف الأمم المتحدة في مناطق شمال وشرق سوريا بدعم من المجتمع الدولي والتحالف الدولي لمحاربة داعش.

(ج)

ANHA


إقرأ أيضاً