ألهام أحمد: مناطق شمال وشرق سوريا انتهجت مشروع يحمي حقوق كافة المكونات

قالت رئيسة الهيئة التنفيذية لمجلس سوريا الديمقراطي ألهام أحمد، بأن مناطق شمال وشرق سوريا انتهجت مشروعاً يحمي الثقافات ويدعمها، ويعترف بحقوق كافة المكونات، مؤكدة بأن حزب أردوغان بدأ العد التنازلي بعد الانتخابات المحلية التي جرت في تركيا وباكور كردستان.

نظم مؤتمر ستار في مدينة الحسكة، اجتماعاً لشرح أخر المستجدات السياسية في المنطقة، كما عرض سنفزيون بمناسبة ميلاد قائد الشعب الكردي عبدالله اوجلان، وذلك بصالة سنابل بحضور المئات من اهالي مدينة الحسكة وريفها .

بدأت المحاضرة بدقيقة صمت، بعدها ألقت رئيسة الهيئة التنفيذية لمجلس سوريا الديمقراطية ألهام أحمد، كلمة قالت في بدايتها "قائد الشعب الكردي عبد الله أوجلان سخر فكره في سبيل كافة الشعوب، وليس شعب واحد، فكره وفلسفته تسعى لتحرر كافة شعوب الشرق الأوسط وجميع المكونات التي عانت من الظلم والاستبداد".

ولفتت ألهام أحمد بأن النظرية التي طرحها القائد عبد الله أوجلان حول حقيقة الحياة الحرة، كيف العيش ولماذا، تعتبر الف باء الحياة، تحويل النظرية للعملية تعتبر من اسس الحياة الحرة الحرة، والا فالروتين والتكرار سيكون سمة الحياة وهو يعني الموت بحد ذاته، لذلة فالابداع والتجديد هي من صفة الانسان الحر.

واضافت ألهام أحمد بالقول "المناطق الخاضعة لسيطرة النظام السوري، تعاني من الفساد والهجرة والقتل والدمار، والسبب في ذلك أن تلك المناطق تفتقر لمشروع ديمقراطي تشاركي ينقذ السوريين من حالة التشرذم والضياع، إما مناطق الإدارة الذاتية انتهجت مشروع شامل يحمي الثقافات ويدعمها ويساهم في تطويرها، ويعترف بحقوق الشعب بكافة مكوناته، مشروع الامة الديمقراطية هو الطريق الوحيد الذي أنقذ شمال وشرق سوريا".

ونوهت ألهام أحمد بأن قوات سوريا الديمقراطية تمكنت من القضاء جغرافياً على المشروع الداعشي بقيادة الدولة التركية، والذي أراد الاستيلاء على جميع الاراضي السورية.

واشارت ألهام أحمد بأن المخاطر لم تنتهي بشكل كامل، حيث ما تزال التهديدات التركية مستمرة، وتعمل تركيا على تحريض المرتزقة الذين دعمتهم باحتلال مناطق شمال وشرق سوريا، وأضافت بالقول "أن المقاومة التي أبدتها قواتنا من جميع المكونات كان المنقذ الأساسي للمنطقة".

وتطرقت رئيسة الهيئة التنفيذية لمجلس سوريا الديمقراطية ألهام أحمد إلى الوضع في مخيم الهول ووصفته بالكارثة، وقالت "المجتمع الدولي مسؤول عن إدارة هذا الملف، وإعادة نساء واطفال عائلات مرتزقة داعش الاجانب إلى موطنهم".

وأضافت ألهام أحمد بالقول "محاربة داعش كان واجبنا لأنه كان يهدد حياة سكان المنطقة، وكان لابد من هذه الحملات لتحرير الأهالي، لذا يجب تشكيل محكمة دولية لمحاكمة عناصر مرتزقة داعش".

وأشارت الهام أحمد بأن الحل الوحيد للأزمة السورية هو الحوار، "نحن ضد الحرب، لكننا سنكون في الجبهات للدفاع عن شعبنا".

وللحديث عن الانتخابات المحلية التي جرت في تركيا وباكور كردستان في الأول من الشهر الجاري قالت ألهام أحمد ان نتائج الانتخابات تثبت أن من يعادي الشعب الكردي، لابد بأن يكون الخاسر الاعظم.

وفي نهاية الاجتماع عرض فلم وثائقي عن حياة قائد الشعب الكردي عبدالله اوجلان، لينتهي الاجتماع بترديد الشعارات التي تطالب بحرية قائد الشعب الكردي عبد الله أوجلان.

(ن ع/آ أ)

ANAH


إقرأ أيضاً