أكثر من 84 غارة منذ صباح اليوم على منزوعة السلاح

صعّدت روسيا وقوات النظام من قصفها العنيف على مناطق منزوعة السلاح, حيث بلغت عدد الغارات التي استهدفت ريفي إدلب وحماة أكثر من 84 غارة خلال ساعات الصباح الأولى.

أفاد المرصد السوري لحقوق الأنسان بأن الطائرات الحربية والمروحية الروسية والتابعة للنظام السوري بدأت يومها السادس من التصعيد الأعنف على الإطلاق منذ بداية العام 2018، بقصف مكثّف على مناطق في الريفين الحموي والإدلبي.

 ونفّذت الطائرات الحربية الروسية منذ ما بعد منتصف ليل السبت- الأحد وحتى اللحظة 20 غارة، هي غارتين على كل من (القرقور وفطيرة وسراقب والصهرية ومحور الكبينة وترملا ) وغارات على (إحسم والموزرة والعميقة والحواش وكفرنبل والزكاة والتمانعة ومحور جبل الغسانية بريف جسر الشغور).

فيما نفّذت طائرات السوخوي الحربية 24 والتي أقلعت من مطار التيفور شرقي حمص (11) غارة، وهي 6 على أطراف الهبيط، و 3 غارات على أطراف بلدة معرة حرمة وغارتين على أطراف بلدة البارة، فيما فتح الطيران الحربي نيران رشاشاته الثقيلة على مناطق في بلدة كفرعويد بريف إدلب.

على صعيد متصل، ألقى الطيران المروحي منذ ما بعد منتصف ليل أمس وحتى الآن (30 ) برميلاً متفجراً هي 16 برميلاً متفجراً على مناطق في بلدة كفرنبودة بريف حماة الشمالي الغربي، و6 على مناطق في قرية النقير بريف إدلب الجنوبي وبرميلين لكل من (الشيخ مصطفى وكفرعويد و أم الصير) بالتزامن مع قصف مدفعي مكثّف بعشرات القذائف الصاروخية والمدفعية من قبل قوات النظام منذ ما بعد منتصف ليل أمس وحتى الآن طال أماكن في بلدات كفرزيتا ومورك واللطامنة وكفرنبودة وقرى الزكاة والصخر والبانة بريف حماة الشمالي والشمالي الغربي وبلدة الهبيط وقرية عابدين بريف إدلب الجنوبي.

ويستمر التصعيد في مناطق منزوعة السلاح من قبل روسيا وقوات النظام وذلك عقب تعمّق الخلافات بين الدول الضامنة في جولة أستانا الأخيرة.

(ي ح)


إقرأ أيضاً