أكثر من 32 غارة روسية وبراميل متفجرة منذ الصباح على منزوعة السلاح

يتواصل التصعيد العنيف من قبل روسيا وقوات النظام على مناطق منزوعة السلاح لليوم الخامس على التوالي, حيث ارتفع عدد الغارات من الصباح إلى 32 غارة بالإضافة إلى إلقاء براميل متفجرة على المنطقة.

أفاد المرصد السوري لحقوق الانسان باستمرار الطائرات الحربية والمروحية التابعة لروسيا والنظام عمليات التصعيد الأعنف على الإطلاق على مناطق منزوعة السلاح وذلك في اليوم الخامس على التوالي منذ بدء هذا التصعيد

وارتفع عدد الغارات الروسية التي استهدفت حلب وإدلب وحماة منذ الصباح إلى  32 غارة، وهي 6 غارات على الأقل على أماكن في أطراف ومحيط بلدة سراقب شرق إدلب عند أوتوستراد حلب – اللاذقية الدولي، و 6 غارات على أطراف بلدة حاس، و3 غارات على العمقية بسهل الغاب، وغارتين اثنتين لكل من (الجانودية وتل النار جنوب كفرسجنة، وأطراف كنصفرة ومنطقة تل النبي أيوب وكرسعة وحرش كفرنبل وأطراف حزارين، بالإضافة لخان العسل وكفرناها بريف حلب الغربي).

فيما ألقت الطائرات المروحية منذ صباح اليوم أكثر من 32 برميل متفجر على مناطق في ريفي إدلب وحماة، وهي 7 براميل على أطراف أحسم، و6 على دير سنبل، و4 على أبديتا، و3 براميل على كل من سفوهن وبسامس وكرسعة وأطراف كفرعويد وأم الصير، حيث استشهدت مواطنة في القصف المروحي على سفوهن، فيما نفّذت طائرات النظام الحربية ما لا يقل عن 7 غارات على بلدة كفرنبودة شمال حماة، و3 غارات على بلدة الهبيط جنوب إدلب، بينما وثق المرصد السوري استشهاد مواطنة وسقوط جراء قصف قوات النظام بالقذائف الصاروخية على أماكن في قرية توبة بريف حماة الشمالي.

ومع سقوط مزيد من الخسائر البشرية فإنه يرتفع إلى 67 على الأقل عدد الذين فقدوا حياتهم منذ الـ 30 من شهر نيسان تاريخ بدء التصعيد الأعنف.

وتستمر عمليات التصعيد من قبل روسيا وقوات النظام على مناطق ما تسمى منزوعة السلاح منذ تعمق الخلافات بين الدول الضامنة خلال الجولة الـ12 من اجتماعات أستانا.

(ي ح)


إقرأ أيضاً