أكاديمية المجتمع الديمقراطي في دير الزور تخرّج دورة جديدة

خرّجت أكاديمية المجتمع الديمقراطي ببلدة الكبر دورتها الخامسة للتدريب الفكري والأيديولوجي والتي حملت اسم الشهيد "اسماعيل العبدالله" وذلك خلال مراسم حضرها العديد من ممثلي المؤسسات المدنية في ريفي دير الزور الغربي والشرقي.

دير الزور

وبعد 30  يوماً من ابتداء الدورة التي انضم إليها 31 متدرباً/ة  من أعضاء المؤسسات المدنية على اختلاف ثقافاتهم ومستوياتهم التعليمية، خرّجت أكاديمية المجتمع الديمقراطي اليوم دورتها الخامسة.

وتلقى المنضمون للدورة دروساً مكثفة عن "أهمية التدريب، المصطلحات، الرأسمالية، تاريخ سوريا والأمة الديمقراطية، تاريخ المرأة، الثقافة والأخلاق، والنقد و النقد الذاتي"، وغيرها من الدروس التي تقوي  شخصية وفكر المجتمع.

بدأت مراسم تخريج الدورة بالوقوف دقيقة صمت، ثم تحدث من إدارة أكاديميات المجتمع الديمقراطي فرزندة منذر قائلاً:  "بإمكاننا القول بأن الدورة توصلت لنتائج جيدة من خلال النظر إلى الصفاء في الروح والذهن، وأن الشعب بأمس الحاجة إلى فهم مشروع الأمة الديمقراطية للوصول إلى مجتمع حر ومنفتح، وعلى المنضمين أن يكونوا على قدر المسؤولية في نقل حقيقة الأمة الديمقراطية للمجتمع من خلال النقاشات مع الأهالي".

فيما قال عضو حزب سوريا المستقبل ابراهيم جمعة في كلمة له بأن الدورات المكثفة هي دليل على أننا سائرون على درب النضال ونعتمد على الأكاديميات  بشكل كبير في تحضير الكوادر وبناء سوريا المستقبل وإزالة أفكار مرتزقة داعش من بين صفوف الأهالي.

أما الإدارية في مجلس المرأة بالجزرة زهرة التايه فقالت: "المتدربون عليهم نقل الفكرة الصحيحة للمجتمع، وعلى المرأة أن تلعب دورها الريادي لصناعة الديمقراطية، والمرأة أثبتت نفسها خلال مشاركتها في جميع المجالات في شمال وشرق سوريا".

المتدربان سلمان عبيد وعلي عبد الله قالا الروح التشاركية كانت متواجدة وتعلمنا العديد من الأفكار الجديدة في الأكاديمية وسنعمل جاهدين لنقل ما تعملناه إلى المجتمع.

وانتهى التخريج بعقد الدبكات الشعبية.

والجدير ذكره بأن الشهيد "اسماعيل العبدالله" استشهد في 2019-1-15 خلال مشاركته في حملة عاصفة الجزيرة في معركة "دحر الإرهاب" ضد مرتزقة داعش في الريف الشرقي لمدينة دير الزور.

(ف ف/س)

ANHA


إقرأ أيضاً