أعضاء مجلس دير الزور: يجب محاسبة مرتزقة داعش على الأراضي التي ارتكبوا فيها جرائمهم

كثرت المطالب من قبل أهالي وشيوخ ووجهاء عشائر مناطق شمال وشرق سوريا  وأعضاء المؤسسات المدنية بإنشاء محكمة دولية لمرتزقة داعش  في مناطقهم كون داعش ارتكبت أبشع أنواع الجرائم بحقهم، اليوم يكرر أعضاء مجلس دير الزور المدني مطالبهم بإنشاء المحكمة في مناطق شمال وشرق سوريا.

بعد القضاء على مرتزقة داعش عسكرياً في كافة مناطق شمال وشرق سوريا بفضل مقاتلي ومقاتلات قوات سوريا الديمقراطية امتلأت السجون في مناطق الإدارة الذاتية من مقاتلي مرتزقة داعش الذين يُشكلون عبئاً كبيراً على المنطقة، لهذا كثرت المطالب بإنشاء محكمة دولية تحاسب المرتزقة على أفعالهم في مناطق شمال وشرق سوريا.

 الرئيس المشترك لمجلس دير الزور المدني غسان اليوسف شدّد على ضرورة إنشاء محكمة دولية عادلة تحاسب مرتزقة داعش على أفعالهم الإجرامية بشرط أن تُقام هذه المحكمة في مناطق شمال وشرق سوريا.

غسان اليوسف بيّن بأن قوات سوريا الديمقراطية بعد تحريرها مناطق شمال وشرق سوريا من إرهاب داعش عسكرياً مازالت تحارب المرتزقة فكرياً وهي المرحلة الأصعب، وحثّ اليوسف المجتمع الدولي إلى الإسراع في إنشاء هذه المحكمة لمحاسبة داعش بشكل عادل كعقوبة لأفعالهم الشنيعة التي قاموا بها".

العضو في المجلس التشريعي خلف الأسعد قال "على المجتمع الدولي أن ينظر الى مناطق شمال وشرق سوريا على إنهم أصحاب الحق بمحاكمة عناصر داعش الذين قضى عليهم أبناء شمال وشرق سوريا ابتداءً من كوباني ووصولاً إلى الباغوز".

فيما كرر عضو المجلس التشريعي  ذياب الجيلات  المطالبة في إنشاء المحكمة في مناطق شمال وشرق سوريا، وأضاف "أبناؤنا دافعوا عن العالم أجمع، ولم يدافعوا فقط عن مناطق شمال وشرق سوريا لأن داعش كانت تهدد جميع العالم".

(خ)

ANHA


إقرأ أيضاً