أعادوه خاوياً ليموت والده قهراً عليه

عمد مرتزقة جيش الاحتلال التركي على سرقة أعضاء المواطن (ج.ب) بعد إسعافه إلى إحدى المشافي التركية لتلقي العلاج، ليتم إرجاعه جثة هامدة دون أي عضو. ونتيجة للحادثة توفيَ أباه قهراً عليه.

أفادت المصادر المُطّلعة من مدينة عفرين أن (ج.ب) أصيب بكسر في ساقه نتيجة التفجير الذي حصل بالقرب من دوار كاوا بتاريخ الـ 20 من شهر كانون الثاني 2019

بعد أن تم إسعاف (ج.ب) إلى إحدى مشافي مدينة كلس التركية ليتلقى العلاج بالمجان بحسب بعض أقربائه، إلا أن الأهالي فوجئوا بعد مرور 3 أيام بإعادة (ج.ب) جثة هامدة مُفرغة من الأعضاء وقد تم خيّاطتها على حد تعبيرهم.

وأكّد الأقارب أن (ج.ب) لم يُصب إصابة خطيرة جداً آنذاك، بل كُسرت ساقه فقط وتم نقله إلى أحد المشافي التركية لتلقي العلاج، إلا أنه أُعيد جثةً هامدة، فقد "تم فتح جسده من عند الرقبة إلى أسفل الأحشاء وإفراغ كل أعضائه حتى قلع عينيه".

وقد توفي والد (ج.ب) بسكتة قلبية قهراً على موت ابنه بحسب ما أفادت به مصادر.

(ع س – م ع/ن ح)

ANHA


إقرأ أيضاً