أصوات المقاومة تعلو في المعتقلات

أرسل معتقلان مضربان عن الطعام في يومهما الـ 41، في سجون الدولة التركية، مقاطع صوتية لعائلاتهما، قالا فيها "أنهم مستمرون في مقاومتهم بروح مقاومة عفرين" لتحقيق إنهاء العزلة على قائد الشعب الكردي عبد الله أوجلان.

تشهد سجون ومدن في باكور(شمال كردستان) ومدن في دول عالمية، حملات إضراب عن الطعام مطالبة برفع العزلة عن أوجلان، وبدأت هذه الحملات بقيادة البرلمانية في حزب الشعوب الديمقراطي والرئيسة المشتركة لمؤتمر المجتمع الديمقراطي ليلى كوفن منذ 156 يوماً تستمر بعدما انتشرت في كافة معتقلات الدولة التركية.

الآلاف من المعتقلين السياسيين بدأوا حملات إضراب عن الطعام. 7 معتقلين حتى الآن نفذوا عمليات فدائية تنديداً بالعُزلة الشديدة على أوجلان.

من بين المعتقلين المضربين عن الطعام في السجون التركية، هما عبدو شيخو، المعتقل في سجن ألبستان وكاميران بكر رشيد، المعتقل في سجن بولو اللذان يواصلان إضرابهما منذ 41 يوماً.

عبدو شيخو وكاميران بكر رشيد أكّدا بأنهما سيستمران بحملتهما حتى تحقيق مطالبهما برفع العُزلة، خلال تسجيلات صوتية أرسلاها إلى عائلاتهما عبر الهاتف، والتي حصل عليها مراسل وكالتنا.

وقال عبدو شيخو في رسالته: "سلامي إلى عموم الشعب الكردي وعفرين خاصةً، نحن نقاوم في المعتقلات بروح مقاومة عفرين، تركنا خلفنا 41 يوماً من الإضراب، نعتبرها لا شيء نظراً لرفاقنا الذين تجاوزوا المئة يوم، معنوياتنا عالية ونريد أن نكون حلاً للطريق المسدود وعلى هذا الأساس سنستمر".

وأضاف أيضاً: "كما تعلمون هناك بعض الرفاق وصلوا إلى مرتبة الشهادة".

وأشار عبدو شيخو في سياق حديثه: "هناك نوع من الضغوط على المعتقلين بعد احتلال عفرين ولا يستطيعون التواصل بشكل دوري مع عوائلهم، ومن هنا أقول أننا نعاهد بأننا سنلتقي على أرض عفرين المقدسة".

المعتقل كاميران بكر رشيد أرسل رسالة باسم رفاقه المقاومين وقال: "الرفاق المعتقلين في السجون يرسلون سلامهم إلى الشعب الكردي في روج آفا وعفرين خاصةً".

وأكد بأنهم مستمرون في مقاومتهم حتى تحقيق أهدافهم والوصول إلى حرية عبد الله أوجلان، وقال بأنه: طالما الشعب الكردي ومقاومته موجودة فإنهم بخير. كاميران بكر رشيد أشار أنه في سجن بولو أنضم 92 معتقلاً آخراً إلى حملة الإضراب المفتوح.

(س و)

ANHA


إقرأ أيضاً