أسبوع الغضب يبدأ في لبنان.. احتجاجات ومواجهات مع الأمن

يشهد لبنان، اليوم، احتجاجات تخللها مواجهاتٌ مع القوات الأمنية وقطعٌ للطرقات، وذلك تلبية لدعوات طالبت بالبدء بأسبوع الغضب.

وعادت الاحتجاجات إلى التصعيد من جديد، مع استمرار أزمة تشكيل حكومة تكون قادرة على وضع حدّ للانهيار الاقتصادي والأزمة السياسية.

وأفادت قناة MTV اللبنانية  أن المحتجين قطعوا عدداً من الطرق, ففي بيروت قُطع طريق المدنية الرياضية بالإطارات المشتعلة، وكذلك الأمر بالنسبة للطريق العام في محلة فرن الشباك بضواحي العاصمة بيروت.

أما في الشمال، فقُطعت العشرات من الطرقات، من بينها أوتوستراد البالما بالاتجاهين، وطريق القلمون البحري بالاتجاهين، وأوتوستراد البداوي بالاتجاهين، وأوتوستراد التبانة بالاتجاهين، ودوار المرج في الميناء باتجاه أوتوستراد بيروت وطرابلس، حسبما ذكرت مراسلة "سكاي نيوز عربية" في لبنان.

أما في البقاع، فأقدم المحتجون على قطع العديد من الطرقات منذ الصباح الباكر، منها طريق كامد اللوز، جب جنين بالبقاع الغربي، ومستديرة زحلة بالبقاع الأوسط.

وقالت الـ mtv أن عمليات كرّ وفرّ تجري بين القوى الأمنية والمتظاهرين عند جسر الرينغ, وبأن الجيش اللبناني وصل إلى هناك أيضاً.

ودعت مجموعات الحراك الشعبي في لبنان إلى "أسبوع الغضب" بدءاً من الثلاثاء، في كل المناطق اللبنانية، بعد مرور 90 يوما على التحركات الاحتجاجية التي تعمّ مختلف المناطق.

(ي ح)


إقرأ أيضاً