أزمة مياه مؤقتة في بلدة عبدان والبلدية تسعى للحل المشكلة

يعاني أهالي بلدة عبدان التابعة لناحية الشدادي من نقص حاد في مياه الشرب، بعد انصراف الصهاريج التي كانت تمد الأهالي بالمياه، إلى العمل مع منظمات عاملة في مخيمات القرية أو لنقل المياه للعاملين على الحصادات خلال موسم الحصاد.

وتبعد بلدة عبدان حوالي 30 كم جنوب غرب ناحية الشدادي في مقاطعة الحسكة، يبلغ عدد سكانها حوالي 28 ألف نسمة. وبسبب تضرر شبكات مياه الشرب في المنطقة، يحصل الأهالي على حاجتهم من المياه من خلال صهاريج تعاقدت بلدية الشعب مع أصحابها.

إلا أن عدداً من أصحاب الصهاريج انصرف للعمل مع منظمات مدنية تعمل في المخيمات القريبة، كما انصرف آخرون للعمل في تأمين مياه الشرب للعاملين على الحصادات الزراعية خلال موسم الحصاد، مما أدى إلى أزمة حادة في مياه الشرب في البلدة.

ويقول كل من المواطنين حسين الفرج ومخلف الفياض، وهم من أهالي البلدة، أن أهالي البلدة يعانون من أزمة مياه الشرب حيث وصل سعر خزان الماء سعة 5 براميل إلى 3 أو 4 آلاف ليرة أحياناً.

وناشدوا الجهات المعنية بوضع الحلول المناسبة لتلافي الأزمة شاكرين كل الجهود المبذولة من قبل مؤسسة المياه والمؤسسات الأخرى المتعاونة معهم.

الرئيس المشترك لبلدية الشعب في عبدان طه العلي، قال إن البلدية تعاقدت مع عدد من أصحاب الصهاريج الخاصة لتأمين المياه للأهالي، إلا أن بعضاً من أصحاب الصهاريج انصرفوا للعمل مع المنظمات العاملة في مخيمات النازحين، أو مع الحصادات العاملة في المناطق المجاورة لبلدة عبدان.

وأكد العلي أن 3 صهاريج تعمل بشكل متواصل لتأمين المياه إلا أنها لا تسد حاجة أهالي البلدة، خاصة مع تزايد عدد السكان بعد عودة الأهالي إلى البلدة.

وناشد العلي مؤسسة المياه في مقاطعة الحسكة للتعاون معهم، وتأمين صهاريج إضافية لحل أزمة نقص المياه في أسرع وقت.

(ك)

ANHA


إقرأ أيضاً