أرواح وطنية.. أصبوحة قصصية تسلّط الضوء على الواقع في ظلّ الاحتلال

ضمن الملتقى القصصي الأول، قدّم اتحاد مثقفي الطبقة اصبوحة قصصية تحاكي الواقع الإنساني في الشمال السوري وما تتعرّض لها شعوبها من جرائم وانتهاكات من قِبل الاحتلال التركي وداعش وجبهة النصرة.

وبحضور ممثلين عن حزب سوريا المستقبل والتحالف الوطني الديمقراطي السوري وعدد من المثقفين والشعراء والكتّاب من مدينة الطبقة ومنبج، قدّم كل من الكُتاب، محمد العبد الله وأسامة العناد وسلام حسين وجمعه حيدر، مجموعة من القصص القصيرة التي عبّرت عن معاناة الشعوب في ظل الهجوم التركي وانتهاكاته في المناطق التي يحتلها تحت شعار " أرواح وطنية"، وذلك في المركز الثقافي بالطبقة.

وسلّط الكُتاب، عبر قصصهم القصيرة، الضوء على عدد من المحاور التي كان من أبرزها قضية الوطن والمقاومة ضد العدوان وقدسية التراب السوري وشقاء النزوح كما تطرّقت القصص الى دور المرأة في المقاومة.

وكانت الشهيدة هفرين خلف، الأمينة العامة لحزب سوريا المستقبل، وجريمة اغتيالها حاضرة بقوة على ألسنة الادباء الذين شاركوا في الاصبوحة القصصية.

والجدير بالذكر أنّ الملتقى القصصي الأول لاتحاد مثقفي الطبقة تّم تنظيمه ليومٍ واحدٍ فقط.

(غ م/م)

ANHA


إقرأ أيضاً