أرمن عفرين: تركيا تكرر سيناريو مجازر الأرمن بحق أهل عفرين

قال أرمن إقليم عفرين المقيمين في منطقة الشهباء إن ما فعله العثمانيون قبل مئة عام بحق المكون الأرمني، يكرره جيش الاحتلال التركي الآن في عفرين، وأوضحوا أن تركيا هي حفيدة العثمانيين، وهما وجهين لعملة واحدة في تكرار عمليات القتل والمجازر بحق مكونات المنطقة الأصيلة.

يصادف اليوم، 24 من شهر نيسان من كل سنة ذكرى المجازر الجماعية للأرمن التي ارتكبها العثمانيون والتي راح ضحيتها أكثر من مليون ونصف المليون من الأرمن.

كما هُجّر أكثر من 235 ألف أرمني من قراهم ، وأُجبروا على اعتناق الديانة الإسلامية أيضاً.

ما فعله العثمانيون بحق الأرمن في عام 1915  تكرره دولة الاحتلال التركي اليوم  بحق أهالي عفرين من قتل وتهجير إلى جانب التغيير الديموغرافي، في ظل صمت دولي.

وفي هذا السياق التقت وكالتنا بعدد من أبناء المكون الأرمني في منطقة الشهباء، حيث قالت المواطنة هيفين غريب: جدي وجدتي هُجرا نحو سوريا واستقرا في قرية حج خليل بمقاطعة عفرين المحتلة بعد أن أُجبرا على اعتناق  الإسلام خوفاً على حياتهم، بحسب ما قالوه لنا".

وأضافت هيفين غريب: "أهالي القرية استقبلوا جدي وجدتي في قريتهم وأخفوهم عن العثمانيين في ذاك الوقت خوفاً أن يتعرضوا للقتل على يد العثمانيين".

المواطن جميل غريب قال" العثمانيين قتلوا أجدادنا، وبوحشية  قتلوا أكثر من مليون ونصف المليون أرمني.

وتابع غريب حديثه بالقول "ما فعله العثمانيين في ذلك العهد يفعله الاحتلال التركي بحق أهالي عفرين، من قتل واعتقالات وتهجير أهالي عفرين، ولذلك لتسهيل عملية التغيير الديموغرافي".

وأوضح غريب "إننا كأهالي عفرين سنستمر في مقاومتنا ولن نقف مكتوفي الأيدي كما فعلنا في الماضي بل سنحرر عفرين من الاحتلال التركي و مرتزقته".

أما المواطنة حنيفة غريب قالت "العثمانيين أقدموا على حرق ودفن أجدادنا أحياء في الآبار والكهوف، وبأساليب عديدة وحشية يعجر اللسان عن وصفها".

وبّين حنيفة غريب بأن "العثمانيين والدولة التركية الحالية هما وجهين لعملة واحدة، لأن ما فعله العثمانيين بحق أجدادنا في الماضي يفعله الاحتلال التركي ومرتزقته بحق أهالي عفرين اليوم".

(خ)

ANHA


إقرأ أيضاً