أردوغان يهدد النظام وليبيا والكرملين يردّ "أسوأ سيناريو"

عاد الرئيس التركي رجب طيب أردوغان إلى إطلاق تهديداته بشأن إدلب وليبيا, فيما رد الكرملين الروسي عليه بردّ عاجل قائلاً بأنه "سيكون أسوأ سيناريو".

وقال الرئيس التركي أردوغان: "لم نحقق النتائج المرجوة في محادثات موسكو بشأن إدلب وهي بعيدة عن تلبية مطالب تركيا".

وعاد أردوغان إلى إطلاق تهديداته بشأن إدلب "وجهنا التحذيرات النهائية للحكومة السورية بشأن إدلب والعملية العسكرية التركية أصبحت مسألة وقت, قد نأتي ذات ليلة على حين غرة, عاقدين العزم على جعل إدلب منطقة آمنة لتركيا مهما كلف الأمر".

تهديدات أردوغان لم تقتصر على إدلب بل شملت ليبيا أيضاً حيث قال: "سندعم حكومة الوفاق لتبسط سيطرتها على كامل ليبيا".

وفي ردّ عاجل على أردوغان قال الكرملين الروسي: "تنفيذ عملية عسكرية تركية ضد القوات السورية سيكون أسوأ سيناريو".

وتأتي تهديدات تركيا, بعد فشل المباحثات مع روسيا بشأن إدلب للمرة الثالثة على التوالي.

وهذه التهديدات ليست المرة الأولى التي يطلقها الرئيس التركي بشأن إدلب وحلب, وعلى الرغم من الحشود التركية, استمرت قوات النظام بالتقدم في ريفي إدلب وحلب وسيطرت على مناطق مهمة كانت تتواجد فيها ما تسمى "نقاط مراقبة تركية" ما دفع الجنود الأتراك للانسحاب إلى الخلف وسقط عدد منهم بنيران قوات النظام.

وكان الرئيس التركي قد وضع مهلة للنظام السوري حتى نهاية الشهر الجاري للانسحاب إلى ما وراء نقاط المراقبة التركية, وهذا ما ترفضه روسيا والنظام.

وخسرت تركيا الدعم من حلفائها في الناتو, حيث تحدث مسؤولون في حلف الناتو أن الحلف لا يخطط للتدخل في إدلب, كما أعلن الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون أن بلاده تتفق مع روسيا بأن الوضع في إدلب غير مقبول.

(ي ح)


إقرأ أيضاً