أردوغان يعزف على مآسي الشعوب مجدداً لحسابات انتخابية

يستمر الرئيس التركي رجب طيب أردوغان بسعيه لاستثمار الأزمات لصالحه وترويج نفسه كزعيم للمسلمين فبعد القضية الفلسطينية والربيع العربي, يحاول هذه المرة الاستفادة من الهجوم الأخير على مسجدين في نيوزيلندا.

مركز الأخبار

برزت محاولات الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان، على اقتناص الأزمات خدمةً حتى لأجنداته السياسية مجدداً بعد الاعتداء الأخير على مسجدين في نيوزيلندا.

وعلى الرغم من قيام منصات التواصل الاجتماعي مثل فيسبوك ويوتيوب بحذف مقطع الفيديو الذي وثق الهجوم الدامي للسفاح الأسترالي على مسجدين، قام أردوغان بعرض لقطات منه أمام أنصاره، بحسب ما نقلته سكاي نيوز.

وبحسب بلومبرغ، فإن أردوغان أصر على عرض الفيديو، في الوقت الذي تعمل شركات التقنية العالمية على حذفه، احتراما لأرواح الضحايا ولمشاعر عائلاتهم.

وفي محاولة لاستمالة الرأي العام قبل الانتخابات البلدية المرتقبة في 31 من مارس الجاري، قام الرئيس التركي بعرض جزء من الفيديو خلال لقاء حاشد بمدينة اسطنبول ومنطقة تيكيرداغ شمالي البلاد.

وقال أردوغان إن السفاح، برنتون تارنت، البالغ من العمر 28 عاما، تحدث عن تركيا بشكل صريح واستهدفه شخصيا، حين هجم على المسجدين وخلف 50 قتيلا وعشرات الجرحى الآخرين.

ولم يكتف أردوغان بهذا بل راح يتحدث عن الأمين العام لحزب الشعب الجمهوري المعارض، كمال كيليتشدار أوغلو، وعرض مقطع فيديو يتحدث فيه الأخير عن الإسلاميين المتشددين.

وحاول الرئيس التركي أن يظهر خصمه بمثابة شخص يهاجم هوية بلاده ويركز على متطرفيها، لكن دون الإشارة إلى تشدد حركات اليمين في المجتمعات الغربية.

وأدان المتحدث باسم حزب الشعب الجمهوري، فايق أوزتراك، ما صدر عن الرئيس التركي، قائلا إن أردوغان يحاول أن يراكم رصيداً سياسياً باستغلال القتلى وتساءل "هل ثمة ما يستحق في أن تعرض فيديو لمجزرة في سبيل كسب عدد إضافي وقليل من الأصوات".

وركز أردوغان على هجوم السفاح الأسترالي، فيما يبدي الشارع استياء متزايداً من الركود الاقتصادي وهبوط الليرة وارتفاع مستوى التضخم.

ودأب أردوغان ومنذ وصوله لحكم تركيا بالعزف على مآسي الشعوب فمن القضية الفلسطينية إلى ركوب موجة الربيع العربي وذلك بهدف إظهار نفسه كخليفة للمسلمين.

(ي ح)


إقرأ أيضاً