أردوغان يسقط في عقر داره والمرتزقة في إدلب يلجؤون إلى البيتكوين لجمع وغسيل الأموال

في الوقت الذي وجّه فيه المسؤولون عن الانتخابات البلدية بتركيا صفعة قوية لأردوغان، لجأ مرتزقة تركيا في إدلب إلى أساليب متنوعة لغسيل الأموال، فيما اختبرت كوريا الشمالية صاروخاً جديداً يبدو أنه تحدٍ واضح لواشنطن.

تطرقت الصحف العالمية الصادرة اليوم الخميس إلى خسارة حزب أردوغان انتخابات إسطنبول وإجراء كوريا الشمالية تجربة صواريخ جديدة، وفرض واشنطن عقوبات على كاراكاس وخلاف بين كل من الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي وكندا بخصوص فرض الأولى عقوبات على كوبا ولجوء مرتزقة أردوغان إلى العملة المشفرة لجمع وغسيل الأموال.

المرتزقة في إدلب يلجؤون إلى عملة البيتكوين المشفرة لجمع الأموال

أشارت صحيفة الإندبندنت البريطانية في تقرير لها إلى قيام مرتزقة هيئة تحرير الشام بتشجيع استخدام البيتكوين لاتباعها، واصفة إياه بأنه أحد أهم الاختراعات في العقد الماضي.

ويشير التقرير إلى أن هيئة تحرير الشام ليست بأي حال المجموعة الوحيدة التي ترى فوائد العملة المشفرة، فخلال السنوات القليلة الماضية، دعا الكثيرون للتبرع من خلال العملات الافتراضية.

وفي وقت مبكر من عام 2014 ، نشر أنصار داعش برامج تعليمية عبر الإنترنت حول كيفية تقديم تبرعات البيتكوين للمجموعة. وفي نوفمبر 2018، تم سجن امرأة باكستانية أمريكية بسبب استخدام البيتكوين لغسل الأموال لصالح داعش.

إعلان فوز المعارضة ببلدية إسطنبول على الرغم من طعون أردوغان

وأشارت صحيفة الواشنطن بوست الأمريكية إلى أن مسؤولي الانتخابات الأتراك صادقوا على فوز أكرم امام أوغلو على الرغم من الجهود الحثيثة  من قبل الحزب الحاكم للرئيس رجب طيب أردوغان لإجراء انتخابات جديدة.

وأعلنت الهيئة العليا للانتخابات التركية فوز مرشح المعارضة برئاسة بلدية اسطنبول بعدما ألحق هزيمة قاسية بحزب الرئيس التركي رجب طيب أردوغان الماضي في معركته لإبطال هذه النتائج.

وأدت معركة قانونية حول نتائج الانتخابات البلدية، التي أجريت في جميع أنحاء البلاد في 31 مارس، إلى حالة من عدم اليقين السياسي وزادت من تقويض ثقة المستثمرين التي هزها بالفعل الركود الاقتصادي.

وتم إعلان مرشح المعارضة الرئيسية في تركيا أكرم إمام أوغلو رئيساً لبلدية اسطنبول الأربعاء بعد اكتمال إعادة فرز الأصوات أخيراً، رغم عدم البت في طلب قدمه حزب العدالة والتنمية الذي ينتمي إليه الرئيس رجب طيب أردوغان لإعادة التصويت في أكبر مدن البلاد.

كوريا الشمالية في تحذير واضح لترامب تقول إنها اختبرت سلاحاً جديداً

وتحدثت صحيفة الوول ستريت جورنال الأمريكية عن إجراء كوريا الشمالية تجربة على نوع جديد من "الأسلحة التكتيكية الموجهة "، لكن لم يكن واضحاً ما إذا كان صاروخاً.

وبدا أن هذه الخطوة كانت رسالة من كيم جونغ أون إلى الرئيس ترامب مفادها أن البلدين يمكن أن يكونا في مسار تصادم.

وأعلنت وكالة الأنباء المركزية الكورية الشمالية (KCNA) أن زعيم البلاد كيم جونغ أون أشرف على تجربة نوع جديد من الأسلحة الموجّهة التكتيكية.

ولم تصف الوكالة على وجه التحديد نوع السلاح، لكن كلمة "تكتيكي" تشير إلى أسلحة قصيرة المدى في مقابل الصواريخ الباليستية بعيدة المدى التي يُنظر إليها على أنها تمثل تهديداً للولايات المتحدة.

وقالت الوكالة إن الصاروخ مزوّد "بنظام توجيه متميز... ورأس حربية قوية".

وأضافت: هذه هي أول تجربة علنية لأسلحة منذ انعقاد القمة الثانية بين الزعيم الكوري الشمالي والرئيس دونالد ترامب في هانوي، عاصمة فيتنام، في شباط/فبراير الماضي.

العقوبات الأمريكية الجديدة المفروضة على فنزويلا تهدف إلى خنق الشؤون المالية للحكومة

ومن جهتها تحدثت صحيفة نيويورك تايمز الأمريكية بأن إدارة ترامب قطعت وصول البنك المركزي إلى عملة الولايات المتحدة وقيّدت قدرته على إجراء المعاملات المالية الدولية.

وأعلنت الولايات المتحدة الأربعاء فرض عقوبات ضد المصرف المركزي الفنزويلي في إطار مساعيها لتضييق الخناق على الرئيس نيكولاس مادورو.

وكشف مستشار الأمن القومي جون بولتون في خطاب له في ميامي، عن اتخاذ تدابير ضد حكومة يسارية ثالثة في أمريكا اللاتينية هي حكومة نيكاراغوا، وذلك عبر فرض عقوبات أيضاً ضد ابن الرئيس النيكاراغوي دانيال أورتيغا.

وقالت الولايات المتحدة إنها ستمنع كل التعاملات الأمريكية وتحجز أي أصول لديها تابعة للمصرف المركزي الفنزويلي ورئيسه اللذين اعتبرتهما قناتين رئيسيتين لتمويل حكومة مادورو.

وقال وزير الخزانة الأمريكي ستيفن منوتشين في بيان صدر بمؤازاة خطاب بولتون إن إجراءات إدارته ضد المصرف المركزي في فنزويلا هي: "لمنع استخدامه كأداة لنظام مادورو غير الشرعي الذي يستمر في سلب الثروات الفنزويلية واستغلال مؤسسات الحكومة لإثراء المسؤولين الفاسدين في الداخل".

وأضاف البيان إن وزارة الخزانة اتخذت احتياطاتها لضمان أن يستمر الفنزويليون في استخدام بطاقات الائتمان بالرغم من وضع المصرف المركزي على اللائحة السوداء.

وأعلن بولتون أيضاً إجراءات ضد لوريانو أورتيغا موريللو نجل رئيس نيكاراغوا اليساري والسيدة الأولى روزاريو التي تشغل أيضاً منصب نائب الرئيس.

واتهمت الخزانة أورتيغا البن بإجراء "صفقات فاسدة" مع مستثمرين أجانب واستغلال مشروع "نيكاراغوا غراند كانال" الساعي لبناء قناة منافسة لقناة بنما، من أجل تبييض الأموال.

الاتحاد الأوروبي وكندا يتعهدان بمحاربة العقوبات الأمريكية الجديدة على كوبا

ونقلت صحيفة الوول ستريت جورنال عن بيان مشترك لكل من الاتحاد الأوروبي وكندا مفاده إنهما "سيدافعان عن مصالح شركاتهما أمام منظمة التجارة العالمية إذا لزم الأمر بعد أن قررت إدارة ترامب السماح للمحاكم الأمريكية بسماع دعاوى قضائية ضد الشركات الأجنبية التي تتعامل في كوبا".

وقالت المفوضية الأوروبية وكندا، إنهما "على استعداد" لحماية مصالحهما إذا شددت الولايات المتحدة من عقوباتها ضد كوبا لدرجة تضر بالشركات الأوروبية، وذلك في دلالة جديدة على التوترات التجارية بين الاتحاد الأوروبي وأمريكا.

وقال الاتحاد الأوروبي وكندا إنهما مستعدان للدفاع عن مصالح شركاتهما في كوبا أمام منظمة التجارة العالمية، بعد أن فتحت إدارة ترامب الباب أمام  الدعاوى القضائية ضد الشركات الأجنبية التي تعمل هناك.

(م ش)


إقرأ أيضاً