أردوغان يستجدي المسلمين بنعت الأوروبيين بالصليبيين, وفرنسا تهدد السترات الصفراء

يسعى الرئيس التركي رجب طيب أردوغان لتسخير كل شيء خدمة لمصالحه الانتخابية والسياسية, حيث قام بعرض فيديو للهجوم على المسجدين في نيوزيلندا ونعت الدول الأوروبية بالصليبيين لاستجداء عاطفة المسلمين, فيما هددت السلطات الفرنسية متظاهري السترات الصفراء بالحظر ومنعهم من التظاهر.

مركز الأخبار

تطرقت الصحف العالمية الصادرة, اليوم الثلاثاء, إلى سعي أردوغان لاستثمار الهجوم على المسجدين في نيوزيلندا, بالإضافة لتهديد السلطات الفرنسية لمتظاهري السترات الصفراء, وإلى الوضع داخل الحزب الحاكم في بريطانيا. 

أردوغان والدعاية الرخيصة

تناولت الصحافة العالمية الصادرة هذا الصباح عدة مواضيع أهمها محاولة استثمار الرئيس التركي رجب طيب اردوغان للهجوم على المسجدين في نيوزيلندا وفي هذا السياق قالت صحيفة الاندنبندنت البريطانية "ان زعيم العدالة والتنمية رجب طيب اردوغان وكعادته يسخر كل شيء لمصلحته الانتخابية ولغاياته السياسية، وقام بعرض الفيديو الذي يعرض الهجوم على المصلين في جامع بنيوزلندا وبدأ بكيل التهم ونعت الدول الاوروبية بالقيام بحملات "صليبية" ضد المسلمين حيث تم وضع شاشات ضخمة لعرض الفيديو المروع، الذي أظهر الإرهابي المجرم يفرغ رصاصاته الغادرة في أجساد مصلين أبرياء".

لجنة الأمم المتحدة تحقق في إطلاق نار إسرائيلي على حدود غزة منذ عام

وفي الشأن الفلسطيني نقلت صحيفة نيويورك تايمز الامريكية عن تقرير لجنة تابعة للأمم المتحدة "إن الجنود الإسرائيليين ربما ارتكبوا جرائم حرب وجرائم ضد الإنسانية عندما أطلقوا النار على المحتجين الفلسطينيين في مارس الماضي".

و بحسب الصحيفة "حثت لجنة تابعة للأمم المتحدة السلطات الإسرائيلية على تكثيف تحقيقاتها في إطلاق النار من جانب القوات الإسرائيلية على المتظاهرين الفلسطينيين خلال الاحتجاجات، والتي يقول المحققون إنها ربما تكون جرائم الحرب والجرائم ضد الإنسانية وقدمت لجنة التحقيق المؤلفة من ثلاثة أشخاص توصيتها، بتقديم مجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة تقريره الكامل المؤلف من 252 صفحة حول قضية خلافية للغاية".

وكانت الخطوط العريضة لتقرير اللجنة معروفة بالفعل بعد إصدار وثيقة موجزة الشهر الماضي أفادت بمقتل 189 فلسطينياً ، منهم 32 طفلاً - قُتلوا بالذخيرة الحية, وقالت اللجنة إن القناصة الذين أطلقوا مثل هذه الذخيرة أصابوا 6106 فلسطينيين ، مما تسبب في العديد من جروح الخطيرة.

رئيس وزراء فرنسا يهدد بحظر احتجاجات "السترات الصفراء"

وفي الشأن الفرنسي نقلت صحيفة وول ستريت جورنال الامريكية عن رئيس الوزراء الفرنسي إدوارد فيليب قوله:" إن فرنسا ستمنع أي احتجاج مناهض للحكومة ينظمه متظاهرو السترات الصفراء إذا تم اكتشاف مشاركة جماعات تستخدم العنف بهدف إشاعة الدمار في باريس والمدن الرئيسية الأخرى".

وهددت السلطات الفرنسية بحظر المتظاهرين من الشانزليزيه وغيرها من المواقع الشهيرة في جميع أنحاء فرنسا بعد أن قام متظاهرون يرتدون سترات صفراء في نهاية الأسبوع الماضي بإشعال النيران ونهب المتاجر واشتباكهم مع الشرطة بالقرب من الشارع الشهير.

رفاق ماي سيصوتون على خطتها إذا وافقت على الاستقالة

أما بريطانياً, فقالت صحيفة فاينانشال تايمز البريطانية "إن كبار زملاء ماي أبلغوها أن عليها أن تضع جدولا زمنيا للاستقالة إذا كانت تأمل في إقناع أعضاء البرلمان من حزب المحافظين المؤيدين للخروج من الاتحاد الأوروبي بخطتها ووردت تقارير عن أن جوليان سميث، مسؤول الانضباط في حزب المحافظين، أبلغ ماي أن بعض مؤيدي الخروج من بين أعضاء حزب المحافظين سيصوتون لصالح خطتها للخروج إذا كانوا متأكدين من أنها لن تبقى لتقود الحزب في جولة جديدة من التفاوض مع الاتحاد الأوروبي".

وكانت ماي قالت أنها لن تقود حزب المحافظين في الانتخابات العامة المقبلة التي من المقرر إجراؤها عام 2022، ولكنها لم تعط أي مؤشر عن التاريخ الذي قد تستقيل فيه من منصبها.

(م ش)


إقرأ أيضاً