أردوغان مُصّر على شراء إس 400 وترامب سينظر في أمر فرض عقوبات على أنقرة

بدت معالم الرئيس الأمريكي دونالد ترامب في غاية الامتعاض خلال لقائه الرئيس التركي رجب طيب أردوغان على هامش قمة مجموعة العشرين في أوساكا اليابانية، وقال بعد اللقاء أنهم ينظرون في أمر فرض العقوبات على أنقرة التي أكّد رئيسها مجدداً تمسكه بصفقة إس 400 بعد لقائه الرئيس الروسي فلاديمير بوتين.

التصريحات التي أدلى بها دونالد ترامب لمراسلي الوكالات الصحفية العالمية بعد لقائه أردوغان كانت توحي بأن العلاقات بين الولايات المتحدة وتركيا وصلت إلى أسوأ مراحلها نتيجة إصرار أردوغان على الارتماء في الحضن الروسي ضارباً عرض الحائط كل العقوبات الأمريكية المُزمع فرضها على أنقرة والتي سيكون لها نتائج وخيمة على الاقتصاد التركي الذي يعاني بالأساس.

وألقى ترامب باللوم على إدارة سلفه باراك أوباما لعدم السماح لأنقرة بشراء صواريخ باتريوت الأمريكية، وأشار أن إدارته تبحث في حلول مختلفة فيما يتعلق بشراء صواريخ "إس-400"الروسية.

ولدى سؤاله عن عقوبات محتملة ضد تركيا، قال ترامب "نحن ننظر في هذا الأمر، لكنها طريق ذو اتجاهين".

ونقلت وكالة رويترز عن الرئيس دونالد ترامب إن الولايات المتحدة لديها وضع "مُعقّد" في كيفية الرد على صفقة تركيا لشراء نظام الدفاع الصاروخي الروسي "إس-400"، مضيفًا إن العقوبات المحتملة قد تمت مناقشتها.

وفي سياق متصل أعلن أردوغان خلال لقائه نظيره الروسي فلاديمير بوتين على هامش أعمال قمة مجموعة العشرين في أوساكا اليابانية، بأنه لا توجد أية معوقات بخصوص صفقة منظومة الدفاع الصاروخي الروسية "إس 400".

وأشار أردوغان إلى أن الاتفاق الثنائي بشأن إنتاج الصواريخ المشترك ونقل التقنيات أمر مهم جداً بالنسبة لأنقرة.

وقال أردوغان: "نواصل مراقبتنا لعملية توريد "إس 400" فيما يتعلق باتفاقنا الذي تم التوصل إليه في دوشانبه، وأود أن أُشير أيضاً إلى أن إنتاج الصواريخ المشترك، بما في ذلك نقل التقنيات، يمثل أولوية لتعاوننا".

وأضاف وفق اعتقادي "لا توجد أية معوقات بخصوص صفقة منظومة الدفاع الصاروخي الروسية "إس-400".

(م ش)


إقرأ أيضاً