أردوغان مصر على احتلال الأراضي السورية

جدّد الرئيس التركي رجب طيب أردوغان الكشف عن مساعيه المستمرة لاحتلال الأراضي السورية, حيث أعلن أن بلاده لن تسحب قواتها من (نقاط المراقبة) في إدلب, مُحذّراً قوات النظام من أي هجوم على المنطقة, كما واصل اللعب بورقة اللاجئين السوريين مع أوروبا.

وأعلن الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، أن أنقرة لا تعتزم سحب قواتها من (نقاط المراقبة) التي أقامتها في إدلب السورية، متوعداً قوات النظام بالرد بشكل مناسب على أي هجوم عليها.

ونفى أردوغان في مقابلة مع وكالة "رويترز" أمس الجمعة وجود أي اتصالات بين حكومتي أنقرة ودمشق بشأن نقاط المراقبة التركية في إدلب، والتي عددها 12 نقطة، مضيفاً في الوقت نفسه أن هناك تنسيقاً بهذا الخصوص مع روسيا بشكل رئيسي وجزئياً مع إيران.

وأضاف أردوغان أن بلاده لن تقف مكتوفة الأيدي في حال تعرض نقاط بلاده في إدلب لأي مضايقات أو هجمات من قبل قوات النظام السوري، قائلاً أنه في هذه الحالة "سنتخذ ما يلزم من خطوات في حينه".

وأكّد أردوغان مساعيه الاحتلالية لأراضي سورية أن انسحاب العسكريين الأتراك من هذه النقاط "ليس وارداً في الوقت الحالي".

وفي استمراره للعب بورقة اللاجئين السوريين أشار أردوغان إلى أن الهجوم على إدلب قد يؤدي إلى موجة جديدة من اللجوء إلى بلاده.

وجدد أردوغان تحذيره من إمكانية أن تفتح أنقرة الأبواب إلى أوروبا أمام اللاجئين.

ونقلت صحيفة الشرق الأوسط عن ناشطين تأكيدهم أن قوات النظام دفعت بتعزيزات إلى جبال اللاذقية الشرقية المُطلة على منطقة جسر الشغور في ريف إدلب الغربي، تحسباً لمعركة مرتقبة لا يعرف توقيتها، في مقابل استعداد المجموعات المرتزقة لصد الهجمات.

 (ي ح)


إقرأ أيضاً