أحزاب كردية في شمال كردستان تصدر بياناً مناهضاً للاحتلال التركي

رفضت مجموعة من الأحزاب الكردية في تركيا وشمال كردستان التهديدات التركية ضد مناطق كردستان وشمال وشرق سوريا، وطالبت المجتمع الدولي بدعوة تركيا وإيران لحل القضايا بالسُبُل السلمية والديمقراطية.

ونظّمت مجموعة من الأحزاب الكردية في تركيا وشمال كردستان تجمعاً في مدينة آمد للتنديد بالهجمات الاحتلالية التي تشنها كل من إيران وتركيا ضد مناطق كردستان وشمال وشرق سوريا.

وقُرئ خلال التجمع البيان الذي أصدرته الأحزاب بهذا الصدد.

بيان الأحزاب الكردية أشار بداية إلى التهديدات والهجمات المتواصلة التي يشنها الجيش التركي ضد مناطق كردستان، وتطرّق بشكل خاص إلى الهجمات والعمليات العسكرية التي يُنفذها الجيش التركي حالياً ضد مناطق جنوب كردستان. إضافة إلى التهديدات المستمرة لاحتلال مناطق شمال سوريا.

وأضاف البيان "تركيا وإيران تواصلان هجماتها ضد مناطق جنوب وروج آفا كردستان، لأنهما تخشيان من أن يحقق الكرد في هذه الأجزاء حقوقهم المشروعة. من الواضح أن هدف الدولة التركية لا يتعلق بأمن الحدود أو المنطقة الآمنة".

وأضاف البيان "تركيا تسعى لفرض احتلال دائم على عفرين وقامشلو وشنكال. ما يتم تطبيقه ليس مجرد حملات عسكرية، بل هي احتلال مباشر. خطتهم تقضي بحشد الجنود على الحدود وخارج الحدود وبناء المخافر، وما يتم في عفرين والشهباء وخاكورك خير دليل على ذلك".

بيان الأحزاب السياسية استنكر "الاحتلال التركي والإيراني لأراضي جنوب وروج آفا كردستان، وطالب الاحتلال سحب القوات العسكرية، وحل القضايا بالسُبُل السياسية والحوار الديمقراطي.

كما دعا البيان الأمم المتحدة وحلف شمال الأطلسي والاتحاد الأوروبي والمجلس الأوروبي وجميع المنظمات الدولية بتحذير القوى التي تسعى إلى احتلال إقليم كردستان وروج آفا، والدعوة إلى حل القضايا بالسُبُل السلمية والديمقراطية.

ودعا أيضاً شعوب تركيا وإيران وشعوب المنطقة والقوى الديمقراطية بالتصدي لمساعي الاحتلال تحت شعار "لا للحرب، لا للاحتلال".

وطالبت الأحزاب السياسية الشعب الكردي بالدفاع عن مكتسباته في جميع أجزاء كردستان، كما دعت وسائل الإعلام الكردية بالابتعاد عن الخلافات الحزبية، والتصرف بروح المسؤولية الكردستانية ضد تهديدات الاحتلال.

كما ثمّنت الأحزاب السياسية قرار برلمان إقليم كردستان باعتبار يوم 3 آب يوم مجزرة الإبادة ضد الإيزيديين.

(ك)


إقرأ أيضاً