أبو جمعة: المستفيد الأول من الفوضى في الباب هو الاحتلال التركي

قال القائد العام لمجلس الباب العسكري جمال أبو جمعة إن الاحتلال التركي هو من يعمل على خلق الفوضى في مدينة باب المحتلة وهو المستفيد الأول من ذلك، مؤكداً إنهم سيواصلون نضالهم حتى تحرير كافة الأراضي السورية من الاحتلال التركي.

تشهد مدينة الباب المحتلة ومنذ عدة أيام فوضى عارمة وخلافات بين مرتزقة الاحتلال التركي وسط اندلاع اشتباكات بينهم وبين أحدى عوائل المدينة إلى جانب الانفجارات المتتالية التي تحدث هناك.

وللحديث عن ذلك التقت وكالتنا مع القائد العام لمجلس الباب العسكري جمال أبو جمعة الذي تطرق في بداية حديثه إلى الاشتباكات التي شهدتها مدينة الباب في اليومين الماضيين بين المرتزقة التابعين للاحتلال التركي وبين المدنيين لأسباب متفرقة إضافة إلى التفجيرات المتتالية والتي راح ضحيتها المدني مصطفى شاوية وأحد المرتزقة، إضافة إلى وقوع مصابين بينهم مدنيين ومرتزقة.

وأشار أبو جمعة إلى أن السبب الرئيسي لتلك الفوضى هو الخلافات بين المجموعات المرتزقة التابعة للاحتلال التركي، ويرى أبو جمعة أن الفوضى التي تشهدها عموم المناطق المحتلة تساهم في تسهيل وإسراع عملية التغيير الديمغرافي التي تشهدها المنطقة.

وأكد جمال أبو جمعة أن المستفيد الأول من الفوضى التي تشهدها مدينة الباب وعموم المناطق المحتلة هو الاحتلال التركي، "إذ تسعى تركيا لدعم الفصائل المرتزقة التركمانية، ومن جانب آخر تريد تبرير بقائها في الأراضي السورية بحجة أن المنطقة غير منضبطة"، وأشار إلى أن تركيا هي التي تؤجج الفوضى في مدينة الباب وريفها.

ووجه أبو جمعة رسالة لأهالي مدينة الباب وريفها مؤكداً أنهم لم يقبلوا الاحتلال التركي في السابق "ولن يقبلوه"، كما أكد أنهم كقوات مجلس الباب العسكري سيواصلون نضالهم حتى تحرير كافة الأراضي المحتلة من الاحتلال التركي.

وحث القائد العام لمجلس الباب العسكري الرأي الدولي والعالمي في ختام حديثه لينظر في الجرائم المرتكبة بحق المدنيين في المناطق المحتلة، واتخاذ موقف جاد وحاسم من تواجد الاحتلال التركي في الأراضي السورية.

(ش ع/سـ)

ANHA


إقرأ أيضاً