أبو الغيط: الهجوم التركي غزو واحتلال ويجب وقف الهجوم وانسحاب تركيا من سوريا

قال الأمين العام للجامعة العربية، أحمد أبو الغيط، إن الهجوم التركي على سوريا هو غزو لأراضي دولة عربية واحتلال سافر، مطالباً بوقف الهجوم وانسحاب تركيا من سوريا، واصفاً الهجوم على سوريا بـ "الهجوم على الأمن القومي العربي".

وقال أبو الغيط خلال الاجتماع الطارئ لوزراء خارجية الدول العربية بمقر الجامعة بالقاهرة، إن على تركيا أن توقف هجماتها على سوريا، وشدد على "وجوب سحب تركيا لقواتها المتوغلة هناك"، محملاً إياها مسؤولية التبعات الإنسانية على ذلك.

وأضاف "العملية العسكرية التركية في شمال شرق سوريا غزو لأراضي دولة عربية، وعدوان على سيادتها".

ووصف الأمين العام للجامعة العربية، الهجوم التركي بـ"العدوان والاحتلال السافر" على دولة عربية عضو في الجامعة العربية، مهما كانت المبررات التي تسوقها هذه الهجمات.

وأضاف أبو الغيط خلال كلمته في الاجتماع الطارىء لوزراء الخارجية العرب، اليوم السبت، "الاعتداء على سوريا هو اعتداء على الأمن القومي العربي".

وطالب أبو الغيط، بموقف دولي مسؤول تجاه العدوان التركي التي سيخلف وراءه الكثير من الكوارث في المنطقة، ويهدد بعملية تطهير عرقي للكرد وإحلال اللاجئين مكانهم وإحداث تغيير ديموغرافي في المنطقة، وظهور تنظيمات إرهابية جديدة، خصوصاً وأن المناطق التي تستهدفها تركيا في شرق الفرات بها ٧ سجون، نزلائها من داعش.

وأشار إلى أن سوريا وعلى الرغم من إيقاف عضويتها في الجامعة العربية إلا أنها عضو مؤسس في هذه المنظمة وستظل دولة عربية، وأمنها جزء من الأمن العربي، والاعتداء بهذه الصورة على وحدة التراب السوري هو تهديد للأمن القومي العربي الجماعي".

ويعقد وزراء الخارجية العرب اجتماعهم الطارئ اليوم بدعوة من جمهورية مصر العربية لبحث سبل الرد على الهجوم التركي على شمال وشرق سوريا.

(ح)


إقرأ أيضاً