أبناء الشهداء يطالبون بحماية الأطفال من آلة القتل التركية

​​​​​​​ألقى أطفال وأخوة الشهداء بياناً في مزار الشهداء بمدينة منبج استنكاراً لجرائم الاحتلال التركي، مطالبين بحماية الأطفال من آلة القتل التركية.

وتجمّع العشرات من أبناء الشهداء في ساحة مزار الشهداء بمدينة منبج للتعبير عن وقوفهم إلى جانب الأطفال الذين يستهدفهم الاحتلال بنيران حقده، رافعين صور الشهداء وأعلام مجلس عوائل الشهداء.

وألقى البيان ابن الشهيد القيادي أبو أمجد، أمجد حمدية، وجاء في نص البيان ما يلي:

"نحن أبناء وأشقاء الشهداء، نناشد مجلس الأمن والاتحاد الأوربي والدول العربية، نناديكم من هنا، من هذا المكان المقدس ألا وهو مزار الشهداء، نحن أطفال الشهداء نُوجّه رسالتنا لأطفال المخيمات ونقول لهم بان مأساتنا ومعاناتنا واحدة، و نقول لهم لا فرق عندنا بين الصيف والشتاء من حيث السكن واللباس.

كل يوم يموت طفل من الجوع، واحد يتلو الآخر، ننتظر بفارغ الصبر الحافلات والمنظمات الإنسانية التي لا تسد جوع إنسان من الطعام والشراب والدواء، يقتلنا الملل واليأس والجوع والخوف كل يوم مئة مرة، مرت علينا أياماً مريرة من الجوع والعطش، ولم يمر علينا الليل بفرحه وبهجته.

اشتقت إلى رفاقي واشتقت للعب معهم، اشتقت لمدرستي ومعلمتي، اشتقت لكتبي وقصائدي، ما ذنبنا نحن الأطفال أن نكون ضحية هذه الحروب وما ذنب طفولتنا التي لم نعشها، ونقول للدول الأوربية أین حقوق الأطفال التي تتكلمون وتحتفلون بها كل سنة، أين هي ونحن نعيش كل يوم مأساة ومجزرة إرهابية من الطغيان التركي، وهذه مجزرة الشهباء وتل رفعت ورأس العين وتل أبيض وإدلب والمناطق الأخرى في سوريا التي راح ضحيتها تسعة أطفال في تل رفعت وآلاف الأطفال بغير مناطق ضحية الحرب.

عن أي حقوق تتكلمون ونحن نُضحي بأطفالنا، أطفال المستقبل، أطفال الشهداء يقولون لآباء وأمهات هؤلاء الأطفال نحن أطفالكم ونشارككم حزنكم، هم ليسوا فقط أطفالكم بل رفاقنا المقربين.

ونحن أطفال الشهداء سنُحقق أحلامكم التي لازالت بمخيلاتكم، وسنكون لكم ولأهلكم شمعة مضيئة تنير المستقبل، نحن أطفال الشهداء سنسير على طريق آبائنا وأشقائنا الشهداء الذين دحروا الارهاب بعزيمتهم وقوتهم وسندافع عن دمائهم الزكية".

واختُتم البيان بترديد الشعارات التي تُمجد الشهداء، وتُندد بالجرائم التي يرتكبها الاحتلال بحق الأطفال.

(كروب/سـ)

ANHA


إقرأ أيضاً