آلدار خليل: كافة طاقاتنا متجهة لتقوية المنظومة الدفاعية

أوضح آلدار خليل بأن كافة الإمكانات السياسية والاقتصادية والاجتماعية في شمال وشرق سوريا متجهة لتقوية القوات العسكرية والمنظومة الدفاعية لشمال وشرق سورية، وقال: "خصوصاً أن الإدارة الذاتية تتعرض لتهديدات جدية من الدولة التركية".

أكّد آلدار خليل أنهم بصدد تقوية المنظومة الدفاعية لشمال وشرق سوريا ضد أي اعتداء محتمل، وأن قوات سوريا الديمقراطية حملت على عاتقها حماية المنطقة ومستمرة في مهمتها، وأنّ الدولة التركية تعيش على الحروب الخارجية، بعد انهيارها داخلياً، وطالب المجلس الوطني الكردي بترك الحجج وتعاونه مع أعداء القضية الكردية والعودة إلى أرض الوطن.

تصريحات عضو الهيئة التنفيذية لحركة المجتمع الديمقراطي آلدار خليل جاءت خلال اجتماع مُوسّع عقده مع مجلس ناحية تربه سبيه لمكونات الناحية، اليوم، في صالة نادي روج شمال بهدف شرح آخر التطورات السياسية.

وقال خليل خلال الاجتماع الذي حضره كافة مكوّنات ناحية تربه سبيه من الكرد والعرب والسريان "المشروع الديمقراطي لمكونات شمال وشرق سوريا لا يروق لأعداء الشعوب، وبشكل خاص الدول التي استغلت مناهج قومية ودينية من أجل إضعاف الشعوب والسيطرة عليها".

 وبيّن أن التهديدات المستمرة لإدارة شمال وشرق سوريا بسبب "تخوف هذه الدول من المشروع الديمقراطي".

النظام والمعارضة لم يقدموا أي حل للشعب السوري

آلدار خليل وخلال شرحه لآخر التطورات السياسية أشار إلى أنّ ما تسمى بالمعارضة السورية "تبنت فكر الإخوان المُتشدد، الذي تدعمه تركيا، ومن خلال هذه المعارضة تحاول تطبيق هذا الفكر العنصري على الشعب السوري، كما وأن النظام السوري ما زال على عقليته القديمة، ورفض أي تغيير ديمقراطي في سوريا، وإن الجانبين زادا من معاناة الشعب السوري".

تركيا تعيش على الحروب الخارجية

وعن التهديدات التركية لشمال وشرق سوريا بيّن عضو الهيئة التنفيذية لحركة المجتمع الديمقراطي أن "الدولة التركية تعيش أزمة داخلية من كافة النواحي، والتهديدات والحروب التي تحدثها في المنطقة هي مُسكّنات للخروج من أزماتها".

وأكّد آلدار خليل بأن عزل رؤساء البلديات في باكور (شمال كردستان) هي خطوة "انتقامية من الشعب الكردي في باكور كردستان بعد خسارة حزب العدالة والتنمية الحاكم لعدّة بلديات كبرى في الانتخابات الأخيرة. وفشله في استغلال الشعب الكردي من خلال العزلة التي فرضها على القائد أوجلان".

على المجلس الوطني الكردي العودة إلى روج آفا

ولفت خليل الانتباه خلال الاجتماع المُوسّع: "مع الأسف هناك أحزاب كردية تتعاون مع دولة الاحتلال التركي ضد الإدارة الذاتية لشمال وشرق سوريا، ظناً منهم أن الاحتلال التركي سيسلمهم إدارة شمال وشرق سوريا إذا ما احتلتها، وعلى المجلس الوطني الكردي الاستفادة من تجربة احتلال عفرين"، وأشار إلى أن باب الإدارة الذاتية مفتوح لهم للعودة والعمل على أرض الوطن.

كافة الإمكانات مُتجهة نحو تقوية المنظومة الدفاعية

وخلال الاجتماع استفسر الحضور عن جهوزية الإدارة الذاتية في المرحلة الراهنة، وأجاب خليل إن "كافة الإمكانات السياسية والاقتصادية والاجتماعية متجهة لتقوية القوات العسكرية والمنظومة الدفاعية لشمال وشرق سورية"، مضيفاً" "خصوصاً أن الإدارة الذاتية تتعرض لتهديدات جدية من الدولة التركية".

ونوّه آلدار خليل بأنهم استفادوا من تجربة حرب عفرين لذلك "تم تطوير المنظومة الدفاعية لمناطق شمال وشرق سوريا، وعلى كافة مكوّنات المنطقة العمل بشكل أفضل ودعم القوى العسكرية".

(ر ر/ أ ب)

ANHA