آلدار خليل: على الشعب استنفار جميع طاقاته بوجه تهديدات الاحتلال التركي

أكّد آلدار خليل بأن أردوغان جاد في تهديداته بصدد مناطق شمال وشرق سوريا، وشدّد على ضرورة إدراك الشعب لخطورة هذه التهديدات، وقال: "على الشعب استنفار جميع طاقاته وفي مختلف الصعد الإعلامية والتنظيمية والحماية والدبلوماسية والاقتصادية في وجه التهديدات التي يُطلقها أردوغان".

عضو الهيئة التنفيذية لحركة المجتمع الديمقراطي آلدار أوضح في لقاء أجرته معه وكالتنا، بأن الرئيس التركي أردوغان أطلق تهديدات مباشرة بحق أبناء شمال وشرق سوريا، وقال عبر وسائل الإعلام بأنه سيضع أبناء شمال وشرق تحت التراب، وقال خليل: "إن هذه التهديدات هي جرم بموجب القوانين والأعراف الدولية".

وأطلق الرئيس التركي أردوغان أثناء اجتماعه مع رؤساء فروع حزب العدالة والتنمية الحاكم في الـ 26 من شهر تموز المنصرم تهديدات بصدد مناطق شمال وشرق سوريا، وقال: "إما أن يُدفنوا تحت التراب أو يقبلوا بالذل".

وأشار آلدار خليل بأن ما فعله أردوغان في عفرين واضح للعيان، والتهديدات التي يُطلقها أردوغان غير شرعية، وبيّن إلى أن أردوغان لا يرغب بتشكيل نظام ديمقراطي في مناطق شمال وشرق سوريا، ولا إدارة ديمقراطية. وقال: "عملت تركيا في كافة المجالات من أجل ضرب المشروع الديمقراطي في المنطقة، وحاربت شعب المنطقة بمختلف السبل منذ بداية الثورة، من الناحية الدبلوماسية والتنظيمية والاقتصادية والإعلام والعسكرية..إلخ".

خليل أوضح إلى أنه وبعد دحر مرتزقة داعش في مناطق شمال وشرق سوريا جغرافياً، تحوّلت مناطق شمال وشرق سوريا إلى واقع وحقيقة والمجتمع الدولي ينظر للإدارة الذاتية بإيجابية وتتجه نحو اعتراف، كما أن ملف مقاضاة مرتزقة داعش بات يتداول في المنطقة والعالم، وهناك تواصل وعلاقات دبلوماسية ما بين الإدارة الذاتية والمجتمع الدولي، وقال: "هذه الحقائق لا ترُق لتركيا ولا تتحملها لذلك يطلق أردوغان تهديداته".

وأشار خليل بأن أردوغان جادٌ في تهديداته، وحين يقول سأدفنكم تحت التراب، فليس مُستبعداً أن يتفق مع النظام وروسيا بحيث يُسلم إدلب للنظام بشرط السماح له لشن هجمات على مناطق شمال وشرق سوريا. وقال: "الكل يعلم بأن النظام وروسيا لم يحققوا تطوراً في إدلب نتيجة دعم تركيا للمرتزقة هناك".

وبيّن خليل إلى أنه حتى لو حدث اتفاق بين النظام وروسيا من جهة وتركيا من جهة بصدد شن هجمات على مناطق شمال شرق سوريا، فلن يتغير شيء وقال: "لأن مناطقنا ليست تحت وصاية النظام وروسيا".

وشدد آلدار خليل على ضرورة إدراك الشعب لخطورة التهديدات التي يطلقها أردوغان بصدد مناطق شمال وشرق سوريا التي حُررت من مرتزقة بدماء آلاف الشهداء، وقال: "يجب على الشعب استنفار جميع طاقاته وفي مختلف الصُعُد الإعلامية والتنظيمية والحماية والدبلوماسية والاقتصادية في وجه التهديدات التي يُطلقها أردوغان".

(أ ب)

ANHA


إقرأ أيضاً