آلاف المشيعين من شمال وشرق سوريا يشاركون في مراسم الشهيد محمد السباهي

شيّع الآلاف من أهالي شمال وشرق سوريا جثمان الشهيد من صفوف قوات الدفاع الذاتي محمد خالد السباهي من المكون العربي وهو شقيق القيادية في قوات سوريا الديمقراطية ليلوى العبدالله، إلى مثواه الأخير في مزار الشهيد دليل ساروخان بمدينة قامشلو.

وتجمع الأهالي أمام مجلس حي العنترية بمدينة قامشلو لاستلام نعش الشهيد محمد خالد السباهي، المقاتل في صفوف قوات الدفاع الذاتي الذي استشهد بتاريخ 6 نيسان الجاري في الريف الشرقي لمدينة دير الزور أثناء تأديته لواجبه العسكري، ورافق نعش الشهيد ذوو الشهيد ومقاتلون من قوات الدفاع الذاتي ووحدات حماية الشعب والآلاف من مكونات شمال وشرق سوريا إلى المزار.

وكان في استقبال موكب الشهيد المئات من أهالي قامشلو ووفود قدمت من مناطق شمال وشرق سوريا، والذين أطلقوا شعارات تخلد الشهداء.

وفي المزار قدم مقاتلو قوات الدفاع الذاتي ووحدات حماية الشعب والمرأة عرضاً عسكرياً مهيباً، رافقه وقوف المشيعين دقيقة صمت إجلالاً لأرواح الشهداء.

بعدها عزى الرئيس المشترك لهيئة شؤون الشهداء في مقاطعة قامشلو حسين العلي ذوي الشهيد وقال "نقدم التعازي الحارة لذوي الشهيد ورفاقه في السلاح، نقدم تحية إجلال وإكبار لهؤلاء الشهداء الذين قال عنهم قائد الأمة الديمقراطية "الشهداء هم قادتنا المعنويون".

وأضاف العلي "دماء الشهداء وتضحياتهم سارت بنا نحو تحقيق الانتصار العظيم ونيل الحرية، وبفضل تضحياتهم تأسست الإدارة الذاتية الديمقراطية، وقوات سوريا الديمقراطية التي حررت المنطقة من المرتزقة والتي خلقت مجتمعاً حراً يسوده السلام وأخوة الشعوب".

بدوره عاهد القيادي في قوات الدفاع الذاتي فيصل قامشلو على السير على خطا الشهداء حتى تحقيق آمالهم، مؤكداً أنهم سيواصلون الدفاع عن الأرض التي تحررت بدماء الشهداء ويحمون الشعب من أي تهديد داخلي أو خارجي.

ومن جانبها قالت الرئيسة المشتركة لمجلس دير الزور المدني ليلى حسن :"اليوم نودع الشهيد البطل محمد خالد السباهي الذي كان من السباقين إلى الدفاع عن أهله ووطنه من الإرهاب، وكان من الرجال الأشداء في جبهات القتال حتى ارتقى شهيداً وهو يرتدي لباسه العسكري الذي يعتبره بمثابة عرضه وشرفه، وكان يحارب الإرهاب ليثبت للعالم أجمع أن قوات سوريا الديمقراطية خرجت لتحرير الوطن من الإرهابيين والمجرمين".

بعد الانتهاء من الكلمات قرأ عضو  مجلس عوائل الشهداء رفين محمد وثيقة الشهيد وسلمها لذويه.

ثم حمل رفاق الشهيد في السلاح جثمانه على الأكتاف ليوارى الثرى في مزار الشهيد دليل ساروخان وسط ترديد الشعارات التي تمجد الشهداء.

يذكر أن الشهيد خالد هو شقيق القيادية في قوات سوريا الديمقراطية ليلوى العبدالله.

(أس، رت/ل)

ANHA


إقرأ أيضاً