آلاف الطلبة يطالبون بمحاسبة أردوغان على جرائمه بحق الأطفال

دعا طلبة حي الشيخ مقصود إلى إيقاف المجازر بحق الأطفال، مناشدين المنظمات المعنية بحقوق الإنسان بأن يحاكموا أردوغان على ما يفعله من جرائم، وذلك خلال تظاهرة حاشدة نظّمتها لجنة التدريب وتعليم المجتمع الديمقراطي في مدينة حلب.

تحت شعار "نحن الأطفال خُلقنا للحياة، لم نخلق من أجل أن تُستعمل الأسلحة علينا"، خرج الآلاف من طلبة حي الشيخ مقصود بتظاهرة حاشدة تنديداً بالمجزرة التي ارتكبها الاحتلال التركي بحق المدنيين في تل رفعت، وحمل المتظاهرون صوراً للمجازر التي ارتكبها الاحتلال التركي بحق الأطفال، ويافطات كُتب عليها باللغتين العربية والكردية "لا تجعلوا الأطفال ضحية حروبكم، من حقنا أن نعيش، لا تقتلوا المستقبل، أعيدوا ابتسامة الأطفال".

وتجمّع الطلبة أمام مدرسة آلان محمد الواقعة بحي الشهيد كلهات، وجابت التظاهرة  الشوارع الرئيسة من الحي وصولاً إلى دوار الشهيدة داستينا، وهناك وقف المتظاهرون دقيقة صمت، ثم قُرئ البيان باللغة العربية من قبل الطالبة ياسمين كوشان.

وجاء في نص البيان:

"ها هي دماؤنا على الأرض تسيل، وها هي دموع أمهاتنا تحرق العيون، وها هي الأرض تتجهز لاستقبال أجسادنا.

طفولتنا تموت وبراءتنا تُقتل، أيها المجرمون ما ذنبنا؟ هل نقتل فقط لأننا أطفال، أما تخافون منا لأننا غراس الوطن؟

اقتلوا منا ما شئتم فنحن لا نخاف مجازركم، أيها الفاشي التركي العثماني نحن أطفال سوريا قدّمنا الكثير من الدماء والشهداء لذلك لا نخاف من إرهابك.

أما أنتم أصحاب الضمير العالمي وأصحاب القرار نُخبركم بأننا لن نستسلم ولن نلجأ للفرار، فأجسادنا ستبقى أزهاراً تتفتح لتُعطر الأرض، نُخاطبكم بأن تُوقفوا هذا الهمجي العثماني لأنه يقتل الطفولة، ويحتل الأرض، وهذه جرائم حرب. نناشدكم باسم الطفولة أن تحاكموه كمجرم حرب لأنه يستحق العقاب على ما يفعله بنا، وبما يرتكبه من مجازر بحق وطننا وشعبنا".

لتنتهي التظاهرة بعد قراءة البيان بالشعارات التي تحيي المقاومة وتُندد بالاحتلال وجرائمه.

(كروب /سـ)

ANHA


إقرأ أيضاً