׳تركيا تمزق النسيج السوري وعلى الأحزاب السياسية فضح سياساتها׳

​​​​​​​شدد حزب سوريا المستقبل على ضرورة لعب الأحزاب السياسية السورية دورها في فضح الجرائم والسياسات التركية الهادفة إلى تمزيق النسيج السوري، وتحويل المنطقة إلى منطقة صراعات داخلية، وأوضح أن تركيا تتخوف من النظام الديمقراطي في شمال وشرق سوريا.

تحاول الأنظمة الدكتاتورية المتمثلة في الوقت الحالي بنظام حكومة العدالة والتنمية، ومنذ الأزل قمع الأنظمة الديمقراطية التي تنادي بالحرية والديمقراطية والمساواة بين جميع الطوائف والقوميات والأديان، لذلك بدأت الدولة التركية بشن هجمات على مناطق شمال وشرق سوريا بعد نجاح التجربة الديمقراطية فيها.

ممثل حزب سوريا المستقبل في ناحية تل حميس محمد الدهام، أوضح أن تركيا تُشكل تهديداً مستمراً ودائماً لمناطق شمال وشرق سوريا، وقال: "كلما قطعت الإدارة الذاتية شوطاً جديداً في طريق النجاح، زاد غضب النظام التركي، لأنه يرى أن النظام الديمقراطي يُشكل تهديداً لنظامه الدكتاتوري".

′قسد تتصدى لمحاولات زعزعة أمن المنطقة′

وبيّن محمد الدهام أن الصراع بين النظام الدكتاتوري والأنظمة الديمقراطية هو صراع تاريخي، وأشار: "بعد القضاء على داعش، وتحقيق الاستقرار في المنطقة، حاولت تركيا عبر مرتزقتها زعزعة هذا الأمن والاستقرار، وبفضل جهود أبنائنا من قوات سوريا الديمقراطية وقوى الأمن الداخلي يتم صد هذه المحاولات حتى الآن".

وأشار الدهام إلى الأطماع التركية في سوريا، وبيّن أن تركيا وبعد القضاء على مرتزقة داعش جغرافياً باشرت بقطع الأراضي السوري، وبشكل خاص في مناطق شمال وشرق سوريا، التي حُررت بتضحيات كبيرة، بدءًا من عفرين إلى سري كانيه، وكري سبي/ تل أبيض.

′هدف تركيا هو ضرب التجربة الديمقراطية′

الدهام نوه إلى أن الهدف الرئيس لتركيا هو ضرب التجربة الديمقراطية، وقال: "فهي لا تريد أنظمة ديمقراطية قريبة من حدودها، وتخلق حججًا وهمية لشن هجماتها، والجميع يعيّ ذلك".

وعن هدف تركيا من احتلال مناطق شمال وشرق سوريا، قال محمد الدهام: "التاريخ التركي هو من يجيب على هذا السؤال، فتركيا دولة ذات أطماع توسعية وتاريخها يشهد على ذلك، فكلما سنحت لها الفرصة للتوسع استغلتها، والعالم يشهد الآن بأن هناك توسع للدولة التركية في كل من سوريا وليبيا والعراق".

′على الأحزاب السياسية لعب دورها في فضح سياسات الدولة التركية′

وشدد الدهام على ضرورة لعب الأحزاب السياسية السورية دورها في فضح الجرائم والسياسات التركية الهادفة إلى تمزيق النسيج السوري، وتحويل المنطقة إلى منطقة صراعات داخلية.

ودعا الدهام المنظمات الحقوقية والإنسانية والأمم المتحدة إلى لجم تركيا، وقال: "اليوم تركيا تقتطع أجزاء كبيرة من سوريا وتضمها إليها، وهذا مخالف لجميع القوانين والأعراف الدولية".

(أ ب)

ANHA


إقرأ أيضاً