՛تحركات الحزب الديمقراطي الكردستاني تساعد العدو على تنفيذ مخططاته العدائية՛

أكد شُبان وشابات إقليم الجزيرة أن تحركات الحزب الديمقراطي الكردستاني والتعزيزات العسكرية التي استقدمها إلى الشريط الحدودي بين روج آفا وباشور كردستان تزعزع وحدة الشعب الكردي، وتساعد العدو التركي على تنفيذ مخططاته المعادية للقضية الكردية.

في الوقت الذي يطالب الشعب الكردستاني بوحدة الصف في أجزاء كردستان الأربعة، باشر الحزب الديمقراطي الكردستاني زيادة التحصينات العسكرية على الشريط الحدودي الفاصل بين باشور كردستان وروج آفا، مما خلق تساؤلات جمة لدى الشعب الكردستاني، الذي عبر عن ورفضه لهذه الخطوة.

ويرى شُبان وشابات إقليم الجزيرة أن هذه الخطوة لا تصب في مصلحة الشعب الكردي، بل أنها تصب في مصلحة العدو التركي.

الشاب عفيف أسعد أوضح: "في الوقت الراهن يمر الشعب الكردي في أجزاء كردستان الأربعة بمرحلة حساسة، ومطالب بتوحيد الصف الكردي، إلا أن الحزب الديمقراطي الكردستاني يقوم ببناء المتاريس على طول الشريط الحدودي وهذه الخطوة غير صائبة".

وبيّن أسعد أن زيادة التحصينات العسكرية للحزب الديمقراطي الكردستاني على حدود طول الشريط مع روج آفا لا يفيد تطلعات الشعب الكردستاني بل على العكس يخدم مصالح الأعداء.

كردستان أصبحت أربعة أجزاء لكن قلب الشعب الكردي واحد

وناشد أسعد باسم الشبيبة الشعب الكردي وجميع الأحزاب بمختلف توجهاته السياسية للضغط على الحزب الديمقراطي الكردستاني للتراجع عن أفكاره التي لا تصب في مصلحة الشعب الكردي، وقال: "أفكار وتصرفات حكومة إقليم باشور لا تصب في مصلحة القضية الكردية، بل على العكس تدعم الأيدي المعادية للشعب الكردي وكردستان".

وأكد أسعد أن شبيبة الشعب الكردي مستمرون في النضال واجتياز كافة المصاعب التي تُعيق قضية الشعب الكردي، وقال: "على كافة الأحزاب السياسية التكاتف لتحقيق تطلعات الشعب الكردي، يجب أن نكون يداً واحدة في هذه المرحلة الحساسة، وأن نترك كافة الخلافات القديمة جانباً".

شفين خليل أوضحت: "مهما زاد الحزب الديمقراطي الكردستاني من تحصيناته العسكرية على حدود باشور لن يستطيع تجزئة الشعب الكردي؛ نعم، كردستان جُزئت إلى أربعة أجزاء، لكن قلب الشعب الكردي واحد".

وأكدت شفين خليل أن تحركات الحزب الديمقراطي الكردستاني والتعزيزات العسكرية التي استقدمها على الشريط الحدود بين روج آفا وباشور كردستان تزعزع وحدة الشعب الكردي، وتساعد العدو التركي على تنفيذ مخططاته المعادية للقضية الكردية.

(س آ/ أ ب)

ANHA


إقرأ أيضاً