՛على المنظمات الدولية المعنية بحقوق الإنسان والطفل تحديد موقفها من الانتهاكات التركية՛

دعا اتحاد المرأة الشابة المنظمات والمؤسسات الدولية المعنية بحقوق الإنسان والطفل إلى الخروج عن صمتها، وتحديد موقفها من الانتهاكات التي يرتكبها الاحتلال التركي بحق شعوب المنطقة بدءًا من عملية الاحتلال وانتهاءً بالممارسات اللاإنسانية من عمليات القتل والخطف والتعذيب.

استنكاراً للانتهاكات المتكررة والمستمرة للاحتلال التركي بحق أهالي عفرين من الأطفال والنساء، نظم اتحاد المرأة الشابة اعتصاماً أمام مقر مفوضية الأمم المتحدة في مدينة قامشلو.

وحمل المشاركون في الاعتصام لافتات كُتب عليها "لا للعنف الممارس بحق النساء والأطفال في عفرين"، وخلال الاعتصام قرئ بيان باسم اتحاد الشبيبة المرأة من قبل العضوة هبون خلف.

 أوضحت من خلاله أن الاحتلال التركي يحاول وبشتى الطرق والسبل كسر إرادة الشعوب المطالبة بالحرية والديمقراطية والمساواة، لذلك كثفت من هجماتها وانتهاكاتها بحقهم وبشكل خاص بحق النساء والأطفال.

ولفت اتحاد المرأة الشابة الانتباه عبر البيان إلى المقطع المصور المتداول على منصات التواصل الاجتماعي لطفل رضيع يتعرض لضرب من قبل أحد عناصر المرتزقة لابتزاز ذويه، ونوه البيان إلى أن هذه الممارسات منافية لكافة القيّم والمبادئ الإنسانية والأخلاقية.

ودعا اتحاد المرأة الشابة عبر البيان المنظمات والمؤسسات الدولية المعنية بحقوق الإنسان والطفل إلى الخروج عن صمتها، وتحديد موقفها من الانتهاكات التي يرتكبها الاحتلال التركي بحق شعوب المنطقة بدءًا من عملية الاحتلال وانتهاءً بالممارسات اللاإنسانية من عمليات القتل والخطف والتعذيب.

وتم تسليم البيان من قبل اتحاد المرأة الشابة إلى مفوضية الأمم المتحدة.

(كروب/أ ب)

ANHA


إقرأ أيضاً