ʹيجب أن يتذكر أهالي نبل دعم عفرين لهم حينما كانوا محاصرينʹ

دعا أهالي عفرين القاطنين في مقاطعة الشهباء أهالي مدينة نبل إلى عدم السماح لبعض المجموعات بخطف المواطنين الذاهبين إلى المدينة لقضاء حاجاتهم.

قبل أيام، قامت مجموعة مجهولة من نبل باختطاف أربعة مواطنين من أهالي مدينة عفرين القاطنين في مقاطعة الشهباء، أثناء توجههم إلى مدينة نبل لشراء مستلزماتهم، وبعد الخطف طالبوا ذوي كل مواطن بدفع فدية قدرها 400000 ل.س.

وفي هذا السياق استطلعت وكالة أنباء هاوار آراء أهالي عفرين الخارجين قسراً من ديارهم إلى الشهباء وتحدثوا عن الانتهاكات التي تحدث بحقهم  من قبل مرتزقة الاحتلال التركي والمجموعة التي اختطفت المواطنين الأربعة.

المواطنة لمياء شيخو أشارت إلى الحصار الذي يعانيه الأهالي في مقاطعة الشهباء من قبل النظام عبر فرض ضرائب على الحاجات الأساسية التي تستورد من مدينة حلب.

وأضافت قائلةً "إن ما قامت به المجموعة في بلدة نبل والزهراء باختطاف المدنيين وطلب فدية من ذويهم مقابل الإفراج عنهم بعيد كل البعد عن الإنسانية".

زكوان حسن قال إن "مدينة عفرين كانت تحتضن شعب المنطقة كلها في ظل الحرب الدائرة في سوريا، إلا أن أعداء الإنسانية حاولوا ويحاولون بشتى الوسائل النيل من أخوة الشعوب".

وأشار حسن إلى أنه "لولا أهالي عفرين لعانى أهالي مدينة نبل والزهراء من ويلات الحرب. أهالي عفرين قدموا كافة الحاجات لهم في ظل الحصار الذي كان يفرضه المرتزقة عليها"، منوّهاً بأنهم قابلوا الإحسان بالإساءة من خلال خطف الأهالي ونقلهم إلى سجون النظام في مدينة حلب.

وبقيت نبل في شمال غرب حلب محاصرة لأكثر من عامين من قبل المجموعات المرتزقة بين عامي 2012 و2014 وكانت عفرين المنفذ الوحيد للمدينة.

أما عدنان حمو فتحدث عن المعاناة التي يعيشها أهالي عفرين الذين خرجوا قسراً من ديارهم واتجهوا لمقاطعة الشهباء من حصار ونقص في المستلزمات الطبية والغذائية، وأضاف "يجب أن يتذكر أهالي نبل والزهراء دعم أهالي عفرين لهم حينما كانوا محاصرين، الآن نرى منهم عكس ذلك".

(ن ح)

ANHA


إقرأ أيضاً