ʹوفينا بعهدنا لشهداء قرجوغ عبر إنهاء داعشʹ

استذكرت وحدات حماية المرأة الهجمات التي شنتها طائرات دولة الاحتلال التركي على جبل قرجوغ شمال سوريا، وأكّدت أنهم انتقموا لشهداء قرجوغ عبر هزيمة داعش وأنهم مستمرون في نضالهم.

 

 

 

 

مركز الأخبار

أصدرت وحدات حماية المرأة، اليوم، بياناً للرأي العام استذكرت فيه الهجمات التي شنتها طائرات جيش الاحتلال التركي على جبل قرجوغ في الـ 24 من شهر نيسان عام 2017، وقالت أنها مستمرة في نضالها على درب الشهداء.

وجاء في بداية بيان الوحدات استذكار كافة الشهداء في شخص شهداء هجمات قرجوغ، وأضاف البيان "نحن نجدد عهدنا للشهداء في هذا اليوم".

في البيان قالت الوحدات أن "عام 2017 كان عاماً هاماً في نضالنا ضد مرتزقة داعش. بعد تحرير مدينة كوباني ومنبج دخلنا في مرحلة جديدة ضد داعش، في الوقت نفسه كانت الدولة التركية تسعى لإيقاف نضالنا، وفي الـ 24 من نيسان عام 2017 شنت هجمات وحشية على جبل قرجوغ، هذا الهجوم كان جزءاً من مخطط الدولة التركية في الأراضي السورية، لكن الدولة التركية وداعميها لن يصلوا إلى هدفهم".

وتطرّق البيان إلى أنه خلال الهجمات استشهد العديد من مقاتلي ومقاتلات وحدات حماية الشعب والمرأة، وأردف "شعبنا شيّع الشهداء بروح فدائية كبيرة، المقاتلون الذين استشهدوا كانوا قد شاركوا في معارك ضد مرتزقة داعش، وهم  آرارات، جيان، رستم، نودا، شيلان، سوزدار، آواز، زيلان، دستان، آرجين، شيلان كوباني و10 من رفاقنا الآخرين. كان المقاتلون والمقاتلات قد شاركوا في حماية الوطن بروح وعشق كبيرين وأصبحوا جزءاً من ثورة الإنسانية".

وأكّد البيان بأن الدولة التركية أرادت عبر هذا الهجوم "إخافة شعبنا، وجلعنا نخطو خطوات إلى الخلف، لكن على العكس فإن استشهاد رفاقنا جعلت روح الانتقام من العدو تعلو ، كما إن الهجوم جعلنا نصرّ في قرار إنهاء داعش سريعاً. تحرير الرقة، ومن ثم البدء بحملة عاصفة الجزيرة وإنهاء داعش كان الجواب الأمثل للدولة التركية والجماعات المرتبطة بها. نحن وفينا بوعدنا لرفاقنا الذين استشهدوا في قرجوغ عبر إنهاء داعش".

وأضافت الوحدات من خلال البيان بأنها كوحدات لن تنسى الهجوم، وأضافت "سنحاسب الدولة التركية على احتلالها لعفرين والجرائم والمجازر التي ترتكبها. نحن كوحدات حماية المرأة مثلما وقفنا إلى جانب شعبنا منذ 7 سنوات في محاربة الجماعات الإرهابية، سنستمر في نضالنا، ويجب أن نحضّر أنفسنا لذلك، فالنضال لن ينتهي، هناك خطر كبير، هناك خطط ضد مكتسباتنا, ولكي نفشل تلك الخطط، سنصعّد من نضالنا مهما كان الثمن".

وقالت الوحدات في نهاية البيان "مرة أخرى نستذكر كافة شهداء قرجوغ، وفي شخصهم نجدد عهدنا بالاستمرار في النضال التحرري".

(ن ح)

ANHA


إقرأ أيضاً