ʹنجدد العهد بأننا سنحمي مناطقنا بتضحياتناʹ

اختتمت اليوم فعاليات خيمة الاعتصام التي نصبتها إدارة المرأة في مدينة الطبقة أمس تحت شعار" توحدنا، انتصرنا، سنقاوم لنحمي، لا للاحتلال التركي" وسط زيارات لوفود من مختلف المناطق المحررة والذين جددوا رفضهم للاحتلال التركي.

وزار خيمة الاعتصام في مبنى إدارة المرأة والتي دخلت في يومها الثاني والأخير وفد من منبج، وفد من مدينة الرقة، وفد من المنصورة الواقعة شرق مدينة الطبقة، وفد من بلدة الجرنية الواقعة شمال غرب مدينة الطبقة والعشرات من شبيبة الطبقة واتحاد المرأة الشابة وقوى الأمن الداخلي وإدارة المعابر العامة وبعض شيوخ ووجهاء عشائر المنطقة، إضافةً للعشرات من أعضاء وعضوات اللجان التابعة للإدارة المدنية الديمقراطية لمنطقة الطبقة.

وخلال الزيارة القيت عدة كلمات منها كلمة الإدارة المدنية في الطبقة ألقتها الرئيسة المشتركة للمجلس التنفيذي هند العلي، وكلمة إدارة المرأة في الرقة ألقتها العضوة تهاني اللذيذ، وكلمة باسم مجلس الرقة المدني ألقتها الإدارية في مكتب المرأة فيروز خليل، وكلمة باسم مجلس شبيبة الطبقة واتحاد المرأة الشابة ألقتها الرئيسة المشتركة لمجلس شبيبة الطبقة رحمة حجي وباسم وفد الجرنية ألقى الرئيس المشترك لبلدية الشعب في الجرنية حمد الأحمد كلمة".

وأشادت الكلمات بدور المرأة الفعال والريادي في الدفاع عن الأرض وحماية مكتسبات الشعوب. وجدد المتحدثون العهد بالسير على خطى الشهداء حتى تحرير آخر شبر من الاراضي المحتلة وحماية المناطق التي تحررت.

كما بينت الكلمات الهدف من وراء التهديدات التركية ورغبتها في احتلال مناطق شمال وشرق سورية متمثلة بنهب خيرات المنطقة وتغيير ديمغرافيتها "كما فعلت وتفعل في عفرين وباقي المناطق المحتلة وليس كما تدعي وتروج له في وسائل الإعلام بحماية أمنها القومي في حين أنها هي الداعم الرئيسي للإرهاب".

كما أكد الجميع في كلماتهم أن شعب شمال وشرق سوريا لا يعول على أية جهة في حماية المنطقة وأن قوات سوريا الديمقراطية تملك القوة الكافية في التصدي لأي عدوان يهدد أمن واستقرار المنطقة، مدينين الصمت الدولي إزاء جرائم الاحتلال التركي.

وستستمر فعاليات حملة المرأة في الطبقة حتى تحقيق مطالب الشعب وإنهاء الاحتلال التركي حسب مسؤولات.

(و ه/ن ح)

ANHA


إقرأ أيضاً