ʹمرض الصدأ يوثر على المزارعين ونصائح لتفادي المرض العام المقبلʹ

بسبب الهطول الغزير للأمطار وعدم الاهتمام الجيد بالأرضي، انتشر مرض الصدأ بين الأراضي المزروعة بالقمح في شمال وشرق سوريا.

يبدأ المزارعون بزراعة الأراضي ببذار القمح في شهر كانون الأول. لكن بسبب الأمطار الزائدة انتشر مرض الصدأ، يأتي هذا المرض أيضاً بسبب عدم رش المزارعين الأدوية المبيدة لهذا المرض في الأراضي.

هناك الآلاف من العوائل يعملون في الزراعة بمناطق شمال وشرق سوريا، وتعتبر المورد الأساسي لسكان المنطقة، العديد من الأهالي زرعوا أراضيهم بالقمح. ويعبر الأهالي عن أسفهم بسبب الضرر الذي لاقاه الموسم.

بحسب المهندس الزراعي فرهاد حج طارق فإن المرض نتج عن الأمطار الغزيرة وقلة اهتمام المزارعين بالأراضي وعدم رشها بالأدوية المبيدة.

حج طارق نوّه إلى أهمية رش الأدوية المبيدة وعلى وجه الخصوص رشها على القمح وقال "يجب أن يتم التحضير للسنة القادمة ويتم رش أدوية "karon" و "etraba".

المزارع أحمد محمد الذي زرع ما يقارب الـ 20 دونماً والذي لاقى ضرراً بسبب مرض الصدأ قال "مع محاولاتنا في هذا العام أن يكون الموسم جيداً، إلا أن الأمطار الزائدة أثّرت سلباً على أرضنا، نحن نأمل أن يكون العام المقبل أحسن من سابقه، ونستفيد من زرعنا أكثر".

(ن ح)

ANHA


إقرأ أيضاً