ʹلدى القائد أوجلان القدرة على حل أزمات الشرق الأوسطʹ

قالت إداريات في مؤسسات المرأة بمقاطعة كري سبي /تل أبيض إن لدى قائد الشعب الكردي عبد الله أوجلان القدرة على حل أزمات الشرق الأوسط، وأن رسائله الأخيرة من إيمرالي تجسيد لسعيه الدائم لإحلال السلام في المنطقة.

بينما يبذل أوجلان جهوداً كبيرة لإحلال السلام في المنطقة بطرق سلمية، تواصل الدولة التركية انتهاج سياسة الحرب والتهديد ضد شعوب المنطقة وفي مقدمتها الشعب الكردي، في مسعى منها لفرض هيمنتها على المنطقة، أو كما يقول كثيرون، إعادة إحياء سلطنة عثمانية جديدة.

وجّه القائد أوجلان في الفترة الأخيرة عدة رسائل من سجن جزيرة إيمرالي دعا فيها إلى إحياء السلام في المنطقة والكف عن انتهاج سياسة الحرب، لكن يبدو أن الدولة التركية لا يروق لها سوى تصعيد الأزمات والحروب في المنطقة.

وكالة أنباء هاوار التقت بعدد من الإداريات في مؤسسات المرأة بمقاطعة كري سبي للحديث عن هذا الأمر، إذ تقول الإدارية في مجلس المرأة السورية في مقاطعة كري سبي / تل أبيض شمسة سينو بأن "رسائل القائد(عبد الله أوجلان) تكشف عن مدى سعيه لإحياء السلام في المنطقة، هو منذ البداية يسعى لهذا الأمر، ومشروع الأمة الديمقراطية يدعم هذا التوجه، وعلى الدولة التركية أن تسير في هذا الاتجاه وإلا فإن الأزمة ستتعمق أكثر".

وأضافت "تركيا تتدخل بالشأن السوري منذ أعوام وتحاول تصدير أزماتها الداخلية إلى الخارج، لكن نحن كسوريين لا نقبل بهذا الشيء، نحن ضد تقسيم سوريا، ونثق بأن تلاحمنا سيُفشل السياسات التركية".

ولفتت شمسة سينو إلى أن مناطق الشمال السوري آمنة وتنعم بالاستقرار التام، وإن التدخل التركي سيكون من شأنه أن يكرر سيناريو عفرين في المنطقة.

واحتلت تركيا مقاطعة عفرين في الـ 18 من آذار/مارس عام 2018 وارتكبت المجازر وهجّرت السكان الأصليين ولا تزال تدعم فصائل مرتزقة التي ترتكب انتهاكات كثيرة بحق الأهالي بشكل متكرر.

ورأت الإدارية في مجلس المرأة السورية أن تركيا لها مشاريع توسعية في سوريا، ولا يهمها شيء غير اقتطاع أجزاء من سوريا وضمها إلى تركيا تطبيقاً لحلم إحياء الدولة العثمانية.

وفي ختام حديثها، أكدت شمسة سينو بأن "نساء تل أبيض لا يقبلن بتواجد أي قوى خارجية ويعتبرنها قوات احتلال، وكل هدفهن هو السلام ويساندن الحوار لحل جميع الأزمات".

كما وترى عضوة دار المرأة في مقاطعة كري سبي ولاء محمود أن قائد الشعب الكردي عبد الله أوجلان لديه القدرة على حل قضايا وأزمات الشرق الأوسط، وأكدت بأن تركيا تخشى منه لأنه يهدد حلمها الخاص بإعادة إحياء السلطنة العثمانية.

وعن التهديدات التركية تجاه مناطق شمال سوريا، تقول ولاء محمود "نحن نساء تل أبيض لن نقف مكتوفات الأيدي، سنعمل على نهج الشهداء وفلسفة القائد، نحن ضد سياسة التتريك والتغيير الديمغرافي وإنشاء ممر السلام كون مناطقنا تنعم بالسلام والأمان، سنقاوم حتى كسر العزلة والوقوف بوجه الاحتلال التركي للأراضي السورية".

(ج)

ANHA


إقرأ أيضاً