ʹكما دحرنا داعش سندحر الاحتلال أيضاًʹ

قال اتحاد المرأة الشابة في الرقة إنهن كما دحرن داعش سيدحرن الاحتلال التركي أيضاً، مؤكدات إنهن لن يقبلن الظلم والعبودية، وذلك خلال بيان.

دخلت الحملة التي أطلقتها إدارة المرأة في مناطق "الرقة، الطبقة، منبج، دير الزور" تحت شعار "توحدنا.. انتصرنا.. سنقاوم.. لنحمي، لا للعنف" مرحلة جديدة من تنظّيم الفعّاليات للحد من العنف ضد المرأة.

ضمن المرحلة الجديدة للحملة، أصدر اتحاد المرأة الشابة في الرقة، اليوم، بياناً إلى الرأي العام، قال فيه إنه لن يقبل العبودية على النساء.

وقرئ البيان أمام مقر اتحاد المرأة الشابة من قبل عضو الاتحاد رزان محمد علي، بحضور عشرات مكتب المرأة التربوي وعضوات إدارة المرأة في الرقة وعضوات اتحاد المرأة الشابة.

وجاء في نص البيان:

"باسم المرأة الشابة في الرقة وريفها نستنكر الاحتلال التركي على الأراضي شمال سوريا نحن المرأة الشابة في الرقة لن نقبل بهذا الاحتلال الفاشي على أراضي أجدادنا، وهذا الاحتلال على أرضينا يريد أن يحتل فكر المرأة الديمقراطي وتخريب التعايش المشترك وأخوة الشعوب الموجودة في شمال وشرق سوريا.

نحن المرأة الشابة كما دحرنا داعش من الأراضي السورية سندحر الفاشية التركية من الأراضي السورية ونقف وقفة ضد الاحتلال العثماني الفاشي، لأن المرأة هي أساس الديمقراطية والبنية الأساسية في توسيع وتطوير المجتمعات ولن نقبل الظلم والعبودية ولا الدولة الفاشية التركية على أراضي عفرين وإدلب، لأن سوريا هي رمز للكرامة والشرف ونحن كمرأة شابة جاهزين لنحمي وطننا ونقاوم من أجل حريتنا، بالوحدة انتصرنا.. وبالمقاومة سنحمي ولا للاحتلال التركي".

)رع)

ANHA


إقرأ أيضاً