ʹعن أي تحرير يتحدث أردوغان وعفرين شاهدة على جرائمهʹ

تساءلت الرئيسة المشتركة لمجلس إدارة مقاطعة عفرين شيراز حمو، وقالت "عن أي إرهاب وتحرير تتحدث الدولة التركية ونحن نرى أحداث الفوضى والجرائم في عفرين وفي المناطق المحتلة من سوريا؟!".

فيدان عبد الله/الشهباء

يهدد الرئيس التركي رجب طيب أردوغان باحتلال مناطق شمال وشرق سوريا منذ الـ 13 من شهر كانون الأول المنصرم، واستقدم الآلاف من جنوده ومرتزقته قبالة الحدود.

لتسليط الضوء على الأمر، أجرت وكالتنا ANHA لقاءً مع الرئيسة المشتركة لمجلس إدارة مقاطعة عفرين شيراز حمو.

أشارت شيراز في بداية حديثها إلى "أن المنطقة في شمال وشرق سوريا شهدت الكثير من التطورات والأحداث المهمة من بينها تصريحات حول انسحاب القوات الأمريكية من المنطقة وتلاها تمديد المدة، ويصرح مسؤولون أمريكيون عن أنهم سيحمون حلفاءهم في سوريا حتى بعد الانسحاب".

ونوهت شيراز أن "الأحداث كانت ضربة قوية للدولة التركية، حيث أنها على الدوام تسعى لإنهاء هذه القوات الديمقراطية على أرض المنطقة وترغب بفرض قواتها الاحتلالية".

وحول تهديدات أردوغان المتكررة باحتلال مناطق شرق وشمال سوريا قالت شيراز إن الدولة التركية فرضت احتلالها على إدلب، إعزاز، الباب وعفرين "وتمارس في هذه المناطق أبشع أنواع الجرائم والمجازر ناهيك عن التغيير الديمغرافي وإمحاء تاريخ المنطقة وفرض اللغة التركية على سكانها وإخراجهم من ثقافتهم وتاريخهم".

وأضافت شيراز "إن الوقائع والمشاهد التي تحدث في عفرين ويراها العالم أجمع تعكس سياسة وغاية الدولة التركية في المناطق السورية وهي بعيدة كل البعد عن التحرير والسلام، فالمناطق المحتلة تفضح سياسة الإبادة من منع التدريس باللغة الكردية وقمع الديانة الإيزيدية وقتل المدنيين".

وتساءلت شيراز وقالت "عن أي إرهاب وتحرير تتحدث الدولة التركية وأحداث الفوضى والجرائم في عفرين والمناطق السورية المحتلة أمام مرأى العالم؟".

وأكدت شيراز خلال حديثها أن كافة مكونات وشرائح مناطق شمال وشرق سوريا رافضة للاعتداءات والاحتلال التركي على مناطقهم "والدليل على ذلك تواجدهم يومياً في الساحات رافعين شعارات الصمود والمقاومة ورفض الاحتلال التركي".

(ن ح)

ANHA


إقرأ أيضاً