ʹالنهج الذي اتخذه المقاومون هو رفض الظلمʹ

أكّدت الكلمات التي أُلقيت تحت خيمة الاعتصام بمدينة حلب على مساندة البرلمانية ليلى كوفن ورفاقها، وأن النهج الذي اتخذه المقاومون هو رفض الظلم "في الوقت الذي تقف فيه المنظمات الإنسانية موقف المتفرج".

توجّه، المئات من أعضاء وعضوات قوى الأمن الداخلي وقوات حماية المجتمع، اليوم، إلى خيمة الاعتصام التي نصبها مؤتمر ستار المستمر، وذلك في يومها الخامس، دعماً لمقاومة المضربين عن الطعام، ومطالبين برفع العزلة عن أوجلان.

في الفعالية التي بدأت بالوقوف دقيقة صمت، تحدثت نرجس بكر باسم مؤتمر ستار وهنأت الأهالي، أعضاء قوى الأمن الداخلي والمقاومين المضربين عن الطعام.

وحول مساعي تدخل الدول في سوريا أشارت نرجس بأنه "مخطط لإنهاء الشعب الذي نادى بالديمقراطية، لكن الشعب بفكر وفلسفة القائد نظّم نفسه في المؤسسات وشكّل قوة عسكرية من أبناء المنطقة، بالأخص المرأة التي أخذت موقعها في الثورة وأثبتت قدراتها حتى يومنا هذا بطليعة نساء حرائر مثل البرلمانية ليلى كوفن".

في السياق، أُلقيت عدة كلمات باسم قوى الأمن الداخلي من قبل العضوة نازلية جعفر، باسم مجلس عوائل الشهداء من قبل الإدارية أيتان رشو، وقوات حماية المجتمع من قبل العضو محمد إيبش عبروا فيها عن تضامنهم مع المعتقلين والسياسيين المضربين عن الطعام في السجون التركية، منوّهين أن قرار البرلمانية ليلى كوفن بالإضراب "أثبتت إرادة المرأة ضد المخططات الاحتلالية".

وحول صمت منظمات حقوق الإنسان، أشارت الكلمات بأن المنظمات الإنسانية باقية في موقف المتفرج والصمت على الانتهاكات بحق الشعوب "وعلى رأسها العزلة المفروضة على القائد الأممي عبد الله أوجلان"، كما أكّدت الكلمات بالسير على خطى الشهداء وأن واجب الحماية يقع على عاتق كافة المكونات الموجودة في سوريا".

وبعد عرض السنفزيون، تخللت الفعالية فقرات الأغاني الثورية والأشعار.  

الجدير ذكره، أن مؤتمر ستار يواصل فعالياته منذ الـ2 من الشهر الجاري، وسيستمر غداً بزيارة الأحزاب والمؤسسات.

(رد/س و)

ANHA


إقرأ أيضاً