ʹالمنطقة آمنة بفضل تضحيات الشهداءʹ

شيّع المئات من أهالي الطبقة وريفها ضمن مراسم مهيبة، اليوم، جثمان الشهيد من قوى الأمن الداخلي فيصل الزوادة، الاسم الحركي فيصل طبقة والذي استشهد منذ يومين أثناء تأديته لمهامه.

تجمّع المئات من أهالي الطبقة وأعضاء المؤسسات المدنية والعسكرية أمام المشفى الوطني لينطلق الموكب الذي ضم العشرات من السيارات باتجاه مزار الشهداء في الطبقة.

وفي المزار، بعد الوقوف دقيقة صمت وتقديم عرض عسكري من قبل أعضاء قوى الأمن الداخلي، رثى العضو في قوى الأمن الداخلي بالطبقة مهند الأحمد رفيقه الشهيد بعدد من الأبيات الشعرية.

تلا ذلك كلمة الإدارة المدنية الديمقراطية لمنطقة الطبقة والتي ألقاها الرئيس المشترك للجنة الاقتصاد أحمد السليمان وكلمة مجلس عوائل الشهداء في الطبقة ألقتها العضوة أمينة عبد الرزاق. ومجّدت الكلمات الشهيد والشهداء معاهدين على السير على الطريق الذي رسمته دماء الشهداء.

كما أكدت الكلمات بأنه بفضل الشهداء تم تحرير شمال وشرق سوريا وأن "المنطقة آمنة بفضل التضحيات الجسيمة".

وبعدها قرئت وثيقة الشهادة من قبل عضوة مجلس عوائل الشهداء ياسمين الأحمد وسلمت لذويه.

وفي النهاية وري جثمان الشهيد الثرى وسط الهتافات التي تمجد الشهداء.

(و ه/ن ح)

ANHA


إقرأ أيضاً