ممثل عشيرة الجوالة: شعوب المنطقة بحاجة للقائد عبد الله أوجلان

أكد ممثل عشيرة الجوالة أن أفكار القائد عبدالله أوجلان النيرة أيقظت الشعوب من سباتها العميق، ونوه إلى إن شعوب المنطقة المظلومة التي تطالب بالحرية ورفع الاضطهاد عنها لا زالت بحاجة إلى أفكاره، وطالب منظمات الأمم المتحدة، ومنظمة CPT لعب دورها والتدخل لفك العزلة الظالمة التي فرضت على القائد عبدالله أوجلان.

اعتُقل القائد عبدالله أوجلان في 15 شباط 1999، عبر مؤامرة دولية وإقليمية حيكت ضده، ومنذ ذلك الحين وإلى يومنا الراهن تفرض السلطات التركية عزلة مشددة عليه، وترى شعوب كردستان أن الهدف الرئيسي من العزلة المشددة هو منع وصول أفكار وتوجيهات القائد أوجلان إلى شعوب المنطقة.

ممثل عشيرة الجوالة في إقليم الجزيرة عبد الرحمن الرشيد أوضح أن القائد عبد الله أوجلان مناضل، ويكافح من أجل تحرير شعوب المنطقة من الظلم والاضطهاد، و من أجل حرية شعبه وشعوب المنطقة، وقال: "على الرغم من أن القائد عبدالله أوجلان معتقل منذ 20 سنة، إلا أن يملك فكراً حراً  ينير الطريق لنا".

وبيّن عبد الرحمن الرشيد أن السلطات التركية شددت العزلة على القائد أوجلان بعد انتشار أفكاره، وقال: "أفكار القائد عبدالله أوجلان خرجت من  خلف جدران معتقله، لذلك تضغط السلطات التركية على القائد وتفرض عزلة مشددة عليه"، وبيّن أن الهدف من هذه الخطوة، هو منع انتشار أفكاره النيرة، ولتبقى شعوب المنطقة مضطهدة ولا تحمل أفكار ومبادئ للحرية والكرامة والعيش المشترك.

وأكد عبد الرحمن الرشيد أن أفكار القائد عبدالله أوجلان أيقظت الشعوب من سباتها العميق، وأن شعوب المنطقة المظلومة التي تطالب بالحرية ورفع الاضطهاد عنها لا زالت بحاجة إلى هذه الأفكار ، وطالب منظمات الأمم المتحدة، ومنظمة CPT لعب دورها والتدخل لفك العزلة الظالمة التي فرضت على القائد عبدالله أوجلان.

كما أكد أيضاً أن فك العزلة عن القائد عبدالله أوجلان سيساهم بشكل كبير في إنعاش هذه المنطقة، لأنها بحاجة إلى قيادة نزيهة وشريفة وتحمل أفكاراً مثالية بعيدة عن المصالح والخصخصة والمحسوبيات، وستساهم في رفع الظلم والاضطهاد والقهر عن شعوب المنطقة.

وعن استمرارية العزلة والهدف من فرضها بشكل مستمر، بين ممثل عشيرة الجوالة في إقليم الجزيرة عبد الرحمن الرشيد: "السلطات التركية لوحدها لا تفرض العزلة على القائد عبدالله أوجلان، إنما الدول الرأسمالية أيضاً مشاركة فيها، كونها ضد حرية ودمقرطة الشعوب، وخروج القائد عبد الله أوجلان من المعتقل ونضاله في سبيل حرية وحقوق شعوب المنطقة يضّر بمصالح هذه الدول التي لا يهمها سوى جمع المال".

وطالب عبد الرحمن الرشيد بضرورة رفع العزلة عن القائد عبد الله أوجلان وإخلاء سبيله ليمارس دوره الريادي ومن أجل خلاص شعوب المنطقة من الظلم.

(أ ب)

ANHA


إقرأ أيضاً